البحث وجد تطابقين

بواسطة وهج الإيمان
الأربعاء سبتمبر 04, 2019 4:20 am
منتدى: واحة الائمة المعصومين عليهم السلام
موضوع: الباحثه السنية رولا خرسا حدثت فاطمة امها وهي في بطنها والقوابل حواء و آسية وكلثم ومريم
ردود: 3
مشاهدات: 120

الباحثه السنية رولا خرسا حدثت فاطمة امها وهي في بطنها والقوابل حواء و آسية وكلثم ومريم

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد

الباحثه السنية رولا خرسا تقر بتحديث الزهراء عليها السلام لأمها وهي في بطنها وأن القوابل اللاتي أتين للسيدة خديجة عليها سلام الله في ولادتها هن عليهن من الله السلام : السيدة حواء والسيدة آسية والسيدة كلثم أخت موسى عليه السلام والسيدة مريم بنت عمران أم عيسى عليه السلام


قالت في مقالتها السند الإبنه من صحيفة المصري اليوم
: " عندما حانت ولادتها رفضت نساء قريش الإتيان لمساعدتها.. وكما روى الطبرى فى «ذخائر العقبى»، وروى آخرون عن السيدة خديجة أنها قالت: «فلما قربت ولادتى أرسلت إلى القوابل من قريش فأبين علىَّ لأجل محمد- صلى الله عليه وآله وسلم- فبينما أنا كذلك إذ دخل علىَّ أربع نسوة، عليهن من الجمال والنور ما لا يوصف، فقالت إحداهن: أنا أُمكِ حواء، وقالت الأخرى: أنا آسية، وقالت الأخرى: أنا أُم كلثوم (كلثم) أخت موسى، وقالت الأخرى: أنا مريم، جئنا لنَلِىَ أمرك». قد يرفض عقل الكثيرين تصديق أمر كهذا، ولكنى ذكرته لأنه جاء فى كتاب مهم، وعلى لسان رجل عالم، هو الطبرى، وعلى لسان علماء سنة وشيعة.. أبوها هو من سماها «فاطمة»، والمقصود أنها فطمت هى وذريتها من النار.. وُلدت السيدة فاطمة وأرضعتها السيدة خديجة بنفسها، مع أن المعتاد وقتها كان الاعتماد على المرضعات" انتهى النقل

وقالت في مقالتها السيدة فاطمة الزهراء الطفوله من صحيفة المصري اليوم
: " وكانت «فاطمة»، حسبما قالت أم المؤمنين السيدة «عائشة»، الأشبه بوالدها من بين خلق الله، وهناك روايات تقول بأن السيدة «خديجة» والدة السيدة «فاطمة» عندما حملت بها كان حملها خفيفاً، وكانت تحدثها فى بطنها، فلما قرب موعد الولادة قاطعت نساء قريش «خديجة»، لأنها تزوجت اليتيم الفقير، فدخلت عليها أربع سيدات هن السيدة «حواء وآسية بنت مزاحم وكلثم أخت موسى ومريم ابنة عمران، أم سيدنا عيسى، عليه السلام» انتهى النقل

دمتم برعاية الله

كتبته : وهج الإيمان

العودة إلى ”الباحثه السنية رولا خرسا حدثت فاطمة امها وهي في بطنها والقوابل حواء و آسية وكلثم ومريم“