لأنّكَ بابُ المراد

أجمل الخواطر الشيعية تجدونها في الخواطر الإيمانية

المشرف: نينوى

صورة العضو الرمزية
صدى المهدي
مهدوي متقدم
مهدوي متقدم
Posts in topic: 1
مشاركات: 368
اشترك في: الأحد مارس 11, 2018 9:24 am
الراية: أخت زينبية

#1 لأنّكَ بابُ المراد

مشاركة غير مقروءة بواسطة صدى المهدي » الثلاثاء مارس 27, 2018 8:54 am

لأنّـكَ بـابُ الـمـراد مـشـيـتُ بـقـلـبـي إلـيـكَ

ولـم أكُ أحـتـاجُ أن أطـرقَ الـبـابَ حـتـى يـشـقَّ سـديـمـيَ وهـجَ الـجـواب

لأنـيَ مـا أن نـطـقـتُ بـوِردِ الـهـوى فـي هـديـلِ الـحـمـام

أتـانـي الـغـمـامُ وأمـطـرَ بـيـن كـفـوفـي حـتـى أفـاضَ فـزادَ عـلـى مـا أريـد

ونـلـتُ الـمـرامَ لأنّـي وقـفـتُ بـأعـتـابِـكَ الـخـضـرِ أورقـتِ الـروح

أزهـرت الـسـجـداتُ عـلـى الـعـتـبـاتِ قـطـفـتُ لـكَ الـودَّ بـاقـةَ وردٍ لـتـعـبـقَ مـلءَ الـهـيـامِ

لأنّـكَ بـابُ الـمـراد أتـيـتُـكَ والـحـبُّ يـركـضُ شـوقـاً أمـامـي

لأنّـكَ أنـتَ الـجـوادُ لأنّـكَ أنـتَ الـجـواد

مـا زلـتُ أنـهـلُ مـن سِـنـيِّ عـطـــــــائِـهِ *** مـا فـاضَ فـي مـــعـنـايَ مـن مـعـنــائِـهِ

مـا زلـتُ أعـبـرُ فـي مـرايــــــــاهُ الـتـي *** فـيـهـا أرى مــــا لا يُـرى بـسـنــــــــائِـهِ

مـا زلـتُ أفـتـحُ مـا تـغـــــــلّـقَ كـلـمـــــا *** حـلّـقـتُ مـا حـــلّـقـتُ فـي أسـمــــــــائِـهِ

مـا زلـتُ أذكـرهُ فـيـذكــــــرنـي كـمـــــا *** لـوكـنـتُ،، يــا لـلـطـفِ،، مـن نـدمـائِـهِ

مـازال زورقـيَ الـغــــــــويّ إذا دهـــتـــــــــــــــهُ الـعـاصـفـــاتُ يـحـطُّ فـي مـيـنــــــائِـهِ

مـازال يُـغـدقُ لـي الـجـوادُ هـو الـنـدى *** وهـو انـهـمـارُ الـغـيـثِ فـي اسـتـسـقـائـهِ

مـا زلـتُ أي أن الـمـكـارمَ جـــــــــاريــــــــــــــاتٌ مـثـل نـهـرٍ كـم يـجـودُ بـمـــــــــــائِـهِ

وإلـى الـقـيـامـةِ،، إيـهِ ,,واثـــــــقـةٌ أنـا *** مـا دمـتُ مـمـسـكـةً بـذيــــــــــــلِ ردائِـهِ


إيمان دعبل


صورة العضو الرمزية
ابو مهند السلامي النجفي
مشرفو السادة
مشرفو السادة
Posts in topic: 1
مشاركات: 3761
اشترك في: الجمعة أغسطس 04, 2006 10:21 pm
الراية: أخ حسيني
مكان: السويد

مشاركة غير مقروءة بواسطة ابو مهند السلامي النجفي » الخميس مايو 24, 2018 8:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

•اللّهمّ ألبسني خشوع الايمان بالعزّ قبل خشوع الذلّ في النار، أثني عليك ربّ أحسن الثناء لأنّ بلائك عندي أحسن البلاء، اللّهمّ فأذقني من عونك وتأييدك وتوفيقك ورفدك، وارزقني شوقاً إلى لقائك ونصراً في نصرك حتى أجد حلاوة ذلك في قلبي، وأعزم لي على أرشد اُموري، فقد ترى موقفي وموقف أصحابي ولا يخفى عليك شيءٌ من أمري.
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة الخاطرة الإيمانية“