اعراب المبتدأ والخبر بطريقة جديدة

إنجليزية، فارسية، ... وغيرها
صورة العضو الرمزية
جراحُ كربلاء
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 10
مشاركات: 4450
اشترك في: السبت أغسطس 27, 2005 10:57 am
الراية: أخ حسيني
مكان: العراق
اتصال:

#1 اعراب المبتدأ والخبر بطريقة جديدة

مشاركة غير مقروءة بواسطة جراحُ كربلاء » الاثنين يونيو 25, 2012 11:26 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

استجابة لطلب الاخ العزيز السيد علي الكاظمي احاول قدرالوقت المستطاع ترتيب سلسلة من الدروس المنوعة في اللغة العربية.وكل موضوع سيكون سيأخذ عنوانا مستقلا ان شاء الله.

المبتدأ :هو الاسم المرفوع الذي نبتدأ به الكلام.
الخبر :هو الاسم المرفوع الذي نسنده الى المبتدأ

ان المبتدأ والخبر كلاهما مرفوعان

فلايكون المبتدأ مجرورا ولايكون منصوبا.واذا صادف ان يكون المبتدأ مجرورا فهذه حالة استثنائية وعندها نقول:
مبتدأ مجرور (لفظا فقط) ولكنه يبقى مرفوع (محلا) وهذه الحالة عندما نصل اليها سندخل في تفاصيلها بأذنه تعالى.

الان ندخل في موضوع المبتدأ ونحاول ان نفهم معنى المبتدأ وكيفية اعرابه.
مثال:
الكتابُ مفيدٌ

واضح جدا ان المبتدأ في هذه الجملة هو الكتاب واعرابه مرفوع بالضمة الظاهرة وسميت بالظاهرة لانك تراها على اخر حرف من لفظ الكتاب وهو حرف الباء.
مفيد:خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة

هذا المثال سنربطه بمعادلة رياضية بسيطة من خلالها سنعرف معنى المبتدا والخبر..
لوقلنا:
4+6=10

هذه العملية الرياضية متكاملة وهي مكونة من جزئين الجزء الاول:4+6 والجزء الثاني10
المبتدأ والخبر يشبه هذه العملية تماما ولكن بشرط فهم التفاصيل الاتية:
ان المبتدأ يحتاج الى خبر حتى يتم به المعنى .والجزء الاول من العملية الرياضية يحتاج الى نتيجة حتى تتم العملية..فلو قلنا:
4+6 وسكتنا فأننا بذلك لم نستوف النتيجة للسامع.وهذا الحال يشبه تماما لو قال المتكلم (الكتاب...) وسكت فان السامع لم يفهم ماالمقصود بالكتاب

وعليه فان الاتيان بالخبر ضروري جدا لاجل افهام السامع ماالمقصود بالكتاب.وعبارة (الكتاب مفيد هي ذاتها 4+6=10).
نعود الان للجملة السابقة سنجد انها متكونة من كلمتين واضحتين وكلاهما مفردتان.
الكتاب:مفرد
مفيد:مفرد
س/لو قلنا الكتابان مفيدان..فاي الاختيارات انسب لكلمة (الكتابان) :

مفرد؟
مثنى ؟
جمع؟
قد يتصور البعض ان الجواب الصحيح هو (مثنى) وهذا خطأ يجب الانتباه اليه.فنحن هنا ليس بصدد الافراد والتثنية والجمع .ومصطلح المفرد الذي يمر عليك دائما يقصد به التالي:
ان كل مفردة التي هي كلمة واحدة يطلق عليها مفرد.فلو قلنا:
الكتاب مفيد:المبتدأ هنا مفرد والخبر مفرد

ولوقلنا :
الكتابان مفيدان:المبتدأ مفرد والخبر مفرد

ولو قلنا:
الكتب مفيدة:المبتدأ مفرد والخبر مفرد

اذن هذا المصطلح الذي يمر عليك كثيرا لايقصد منه مفردة اللفظ بل مفردة (المبتدأ) او مفردة(الخبر) او مفردة(الفاعل) وهكذا..

نعود لموضوع المبتدأ وناخذ مثالا جديدا:
الكتاب الازرق مفيد

لاحظ في هذه الجملة نجد فيها ثلاث كلمات وهذه الحالة قد تكون صعبة للبعض في تمييز الخبرلان البعض يتصور ان كل كلمة بعد المبتدأ تكون خبرا وهذا خطأ.ولكي نميز المبتدا ونميز الخبر عن غيره نستعين بالطريقية الرياضية السابقة:
4+6=10
لاحظ الجزء الاول من العملية الرياضية فهي مكونة من 4+6 اي انها مكونة من رقمين ..وهذه الصورة تشبه تماما جملة فيها ثلاث كلمات او اكثر..
فلو جزأنا الجملة السابقة الى جزئين ستكون على الشكل التالي:
الكتاب الاحمر<<<<<مفيد

ولايصح تجزئتها على هذا الشكل:
الكتاب<<<<<الاحمر مفيد

وهذه التجزئة للجملة هي تماما كتجزئة العملية الرياضية الى جزئين
4+6<<<<10

فلايصح تجزئة العملية على النحو التالي:
4+<<<<6=10
ل
انها تكون غير مفهومة .

الان بعد ان عرفت معنى التجزئة ستعرف المبتدأ والخبر
الجزء الاول من الجملة السابقة (الكتاب الازرق...)هو الجزء الذي يحتوي على المبتدأ وخال من الخبر..اما كلمة الازرق فانما هي تابعة لكلمة الكتاب وليست متممة للمعنى.بعبارة اخرى اقول ان كل كلمة تقع ضمن نطاق الجزء الاول ستكون تابعة للجزء هذا فقط ..
والاعراب سيكون
:

الكتاب:مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة
الازرق:صفة (سيأتي الكلام عنها في وقتها)
لاحظ ان الازرق اعرب هنا على انه صفة وليس خبرا اي انه اتخذ عنوانا اعرابيا مستقلا .

ولكي نتمم معنى الجملة نقول:
الكتاب الازرق مفيد :نجد ان المعنى قد تم في كلمة مفيد اي اننا اخبرنا السامع من ان الكتاب الفلاني هو مفيد والسامع بكلمة مفيد اصبح فاهما للعبارة.
وهو تماما كما لو قمنا بالعملية الرياضية التالية:
ان حاصل جمع العدد 4 مع العدد 6 هو 10 اي اننا بلفظ الرقم 10 قد اوصلنا السامع الى تمام العملية.
وعليه فانك لكي تميز الخبر عن غيره يجب ان تتأمل في العبارة وتبحث بتأني اين يتم اتمام المعنى والاخبار عن شيء.

مثال اخر للتوضيح اكثر:
الرجل الذي يسير على جانب الطريق صديقي
ل
احظ في هذا المثال انني اتكلم عن رجل واريد ان نفهم السامع بانه صديق لي .المهم انني اتوصل الى طريقة تفهم السامع بذلك لذلك احتجتُ هنا الى عدة كلمات تابعة للرجل فقلنا الذي ...ثم قلنا يسير...ثم قلنا على جانب...ثم قلنا الطريق.
هذه الكلمات كلها تابعة للجزء الاول وعليه فهي ليست خبرا.بل الخبر يكون في كلمة صديقي

اي ان هذا المثال شبيه بالعملية الرياضية التالية
1+2+3+4+5+6=21
فلو جزأنا هذه العملية الى جزئين نجد الجزء الاول مكون من:
1+2+3+4+5+6
وهو يمثل الجزء الاول من جملة:
الرجل الذي يسير على جانب...
والجزء الثاني من العملية والذي هو21 يمثل الجزء الثاني من الجملة السابقة وهو:صديقي

1=الرجل
2=الذي
3=يسير
4=على
5=جانب
6=الطريق

والناتج(21)= صديقي وهو يساوي الخبر
اي ان الناتج هو الخبر كالمثال السابق تماما عندما عرفنا ان الناتج 10 يمثل الخبر في جملة الكتاب مفيد


صورة
صورة العضو الرمزية
نينوى
مدير منتديات السادة نت المباركة
مدير منتديات السادة نت المباركة
Posts in topic: 2
مشاركات: 42892
اشترك في: الجمعة مايو 20, 2005 12:17 am
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة نينوى » الاثنين يونيو 25, 2012 11:34 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين



وعليكم السلام ورحمة الله
موضوع قيم ومفيد
ان شاء الله بدايتكم تكون بلا نهاية لوضع الدروس
جراح كربلاء استاذ بارع
بارع ممكن تكون صفة او خبر [icon18.gif]
صورة
صورة العضو الرمزية
جراحُ كربلاء
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 10
مشاركات: 4450
اشترك في: السبت أغسطس 27, 2005 10:57 am
الراية: أخ حسيني
مكان: العراق
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة جراحُ كربلاء » الاثنين يونيو 25, 2012 11:42 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

اهلا اختي نينوى
ممتن لكم جدا
ان شاء الله بدايتكم تكون بلا نهاية لوضع الدروس
واني خايف من هذا الامر لان اللغة العربية بحرواسع..وتاليتي اغرق هههه

شكرا جزيلا
صورة
صورة العضو الرمزية
راجية الشفاعة
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 3
مشاركات: 28195
اشترك في: الأربعاء سبتمبر 26, 2007 2:03 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: في رحمة ٍ وسعـُها السمواتِ والارض

مشاركة غير مقروءة بواسطة راجية الشفاعة » الاثنين يونيو 25, 2012 11:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

ماشاء الله اسلوب رائع في الشرح والتوضيح 3؛

احسنتم استاذنا الكريم .. موفقين في قادم الدروس جزاكم الرحمن عنا كل خير

وافاض عليكم من واسع رحمته وكثير فضله

ههههه اسم عليكم من الغرق انتو مبينين "كوسج " في دروس اللغة العربية
صورة
صورة العضو الرمزية
أبو محمد رضا
محمدي مميز
محمدي مميز
Posts in topic: 1
مشاركات: 28917
اشترك في: الثلاثاء فبراير 24, 2004 10:59 pm
الراية: أخ حسيني
مكان: في قلب شبكة السادة
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة أبو محمد رضا » الاثنين يونيو 25, 2012 11:55 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم
اسلوب شيق مولاي
رائع فوق التصور
احسنتم كثيرا
إنما نفعل ذلك لوجه الله عزوجل
لا نريد منكم جزاء ولا شكورا

صورة
صورة العضو الرمزية
جراحُ كربلاء
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 10
مشاركات: 4450
اشترك في: السبت أغسطس 27, 2005 10:57 am
الراية: أخ حسيني
مكان: العراق
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة جراحُ كربلاء » الثلاثاء يونيو 26, 2012 7:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم
الشكر الجزيييل لكما سيدنا الكريم واختي الطيبة راجية الشفاعة ممتن جدا للكلمات الطيبة
ان شاء الله نكون في خدمتكم وخدمة كل المؤمنين [icon18.gif]
صورة
صورة العضو الرمزية
جراحُ كربلاء
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 10
مشاركات: 4450
اشترك في: السبت أغسطس 27, 2005 10:57 am
الراية: أخ حسيني
مكان: العراق
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة جراحُ كربلاء » الثلاثاء يونيو 26, 2012 7:59 pm

نستمر بالموضوع على بركة الله تعالى..

تكلمنا مسبقا عن بعض المعلومات التي تتعلق بالمبتدأ والان ندخل في تفاصيل اخرى تقربنا اكثر الى فهم المبتدأ والخبروبشكل دقيق

نأخذ مثالا جديدا لجملتين:
1- الدارُ واسعةٌ
2- الدارُالواسعةُ....


الجملة الاولى بسيطة التركيب ولكن مع بساطتها يتعين علينا التركيز في مفرداتها..
المبتدأ في الجملة هو الدار والخبر هو واسعة...لاحظ ان المبتدأ معرف بال والخبر نكرة.
اما الجملة الثانية نجد فيها المفردتين(الدار و الواسعة)معرفتين بأل..وهنا يمكن اعتبار مفردة الدار مبتدأ ولكن لايجوز اعتبار مفردة(الواسعة) خبرا ..وعلى هذا الاساس اذا وجدت جملة على النحو التالي:

الارض الطيبة الخضراء فرحة بأهلها
طبق قاعدة ( اسم معرف + اسم نكرة).بشرط تطبيق القاعدة بالشكل التالي:
1-اذا كانت الجملة مبتدئة بأسم صريح وواضح
2-ان يكون هذا الاسم معرفا(وقلت سابقا ان المعرف لايقتصر فقط على المقترن بأل التعريف) راجع موضوع الضمائر.
3-لايشترط ان يكون المعرف بأل –الذي هو مبتدأ- مجاورا للنكرة- التي هي خبرا - كما في الجملة اعلاه
4-في حال وجدت صعوبة في تطبيق هذه القاعدة حاول ان تجزء الجملة الى جزئين فماكان تابع للجزء الاول فهو خال من الخبروما يقع في صدارة الجزء الثاني فهو الخبر.
وعند تطبيق القاعدة في الجملة اعلاه سيتبين لنا المبتدأ والخبر بشكل واضح جدا

الارض الطيبة الخضراء فرحة بأهلها
الارض :مبتدأ لانها في بداية الجملة الاسمية وكل اسم يقع في بداية الجملة يعتبر مبتدءا مادام معرفا
الطيبة :ليست خبرا كونها طبقا للقاعدة معرفة كتعريف المبتدأ
الخضراء :كذلك هي الاخرى ليست خبرا لنفس السبب.
فرحة :خبرللمبتدأ كونها طبقا لهذه القاعدة نكرة وكونها طبقا لقاعدة (الجزئين) هي التي تقع في صدارة الجزء الثاني.

ولتوضيح قاعدة الجزئين التي شبهناها بالعملية الرياضية سنلاحظ ان المبتدأ هو الذي يتصدر الجزء الاول من الجملة:
الارضُ الطيبة الخضراء...
ونلاحظ الخبر هو الذي يتصدر الجزء الثاني من الجملة:
فرحةٌ بأهلها.

معلومة مهمة نحتاجها في التفاصيل القادمة:
سمي المبتدأ بهذا الاسم لاننا نبتدأ به الكلام.ولكن ,هل هذا يعني ان الخبريقع دائما بعد المبتدأ؟
الجواب: كلا
والسبب في ذلك ان المبتدأ سمي بهذا الاسم لان الاصل فيه ان يتقدم على الخبر ومع هذا هنالك حالات نستصعب فيها تقديم المبتدأ على الخبرلذلك يُقدَم الخبر على المبتدأ لاسباب سيأتي ذكرها لاحقا ان شاء الله.
وقد يتساءل البعض في حال تقديم الخبر على المبتدأ فأننا في هذه الحالة سنكون امام جملة تبتدأ بالخبر فلماذا لايسمى الخبر هنا مبتدءا بدلا عن الخبر مادمنا قد ابتدانا به الكلام؟
الجواب :لايجوزلان العبرة ليست في موضع الكلمة بل العبرة في معنى الكلام.ولتوضيح الفكرة اكثر نضرب المثال التالي:
في الدارِ رجلٌ
نلاحظ في هذه الجملة ان حرف الجر ( فـــي )قد ابتدانا به الكلام فهل يصح اعتباره مبتدءا؟؟بالتأكيد لايجوز اعتباره مبتدءا لانه غير وارد في اللغة العربية ان نبتدا الكلام بحرف جر.لان حروف الجر عادة تكون مسبوقة بكلام وهي ادوات لها اغراض ومعاني متعددة.
فأذا اعربنا الجملة اعلاه بشكلها العادي سنكتشف عدة امور:لاحظ
في :حرف جر
الدار :اسم مجرور بالكسرة الظاهرة
الان نحن نعرب الجملة بشكل سليم لحد الان....نستمر:
رجل :كيف نعربه؟؟
هل هو فاعل؟؟بالتاكيد كلا لان الفاعل يحتاج الى فعل والفعل غير موجود.ثم اننا لانتحدث عن فعل مطلقا
هل هو مفعول به؟ ايضا كلالان المفعول به يحتاج الى فعل وفاعل وكلاهما غير موجودين.
هل هو خبر؟؟كلا لان الخبر يحتاج عادة الى مبتدأ وهوظاهرا غير موجود لان ماسبقه كان حرف جر واسم مجرور
هل هو صفة؟ كلا لان الصفة تحتاج الى موصوف تصفه ولايصح ان نصف الدار بالرجولة او كونها مثل الرجل.

اذن ما اعراب رجل؟؟
الرجل:مبتدأ..........لماذا!!!
بعد ان عرفنا ان الكلام عادة لايبتدأ بحرف الجر نغير مكان المفردات بشكل معكوس فتصبح الجملة على النحو التالي:
رجلٌ في الدار
نحن الان امام جملة تبتدأ بأسم.ولو تأملت في الجملة لوجدتها في الاساس هي بهذه الصورة ولكن لصعوبة افهام السامع لها اخرنا المبتدأ عن الخبرالذي هو(الجار والمجرور)
وبشكل اوضح اقول لو قلنا:
رجل في الدار وسكتنا فأن السامع سوف يفهم من هذه العبارة انها ناقصة وسوف تجده ينتظر منا تكملة للجملة فقد يتصور السامع اننا سوف نقول له مثلا :
رجل في الدار ينتظرك
لاحظ..لو تأملت اكثر واكثر لوجدت ان ترتيب الجملة بهذه الصورة يوهم السامع انها ناقصة وتحتاج الى تكملة .بينما نحن لانريد تكملة اساسا لان الجملة في نظر المتكلم كاملة وتامة المعنى ولهذا حتى لايقع الالتباس لدى السامع وجب تقديم الجار والمجرور على الاسم رفعا للالتباس ولهذا تعرب الجملة في الدار رجل
بالشكل التالي:

في الدار :جار ومجرور(وشبه الجملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم)
رجل :مبتدا مؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة.

هذه المعلومة لسنا الان بموضع بحث تفاصيلها الاخرى ولكنني ذكرتها حتى تتراكم المعلومات بشكل تدريجي ويفهم المبتدأ والخبر بشكل ادق.
النتيجة من اعلاه:
1-المبتدا والخبر كلاهما مرفوعان
2-لايشترط في الخبر ان يكون اسما بل ياتي على هيئة فعل او ظرف او جار ومجرور
3-لايشترط بالمبتدا ان يتقدم على الخبر فهنالك حالات يتقدم فيها الخبرعلى المبتدا


ويستمر الموضوع...
صورة
صورة العضو الرمزية
راجية الشفاعة
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 3
مشاركات: 28195
اشترك في: الأربعاء سبتمبر 26, 2007 2:03 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: في رحمة ٍ وسعـُها السمواتِ والارض

مشاركة غير مقروءة بواسطة راجية الشفاعة » الأربعاء يونيو 27, 2012 8:42 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين



شرح سلس ويسير الفهم .. بارك الله بكم مولانا الكريم استاذ قواعد :)

متابعين معكم ان شاء الله

جعل الله لكم بكل حرف نورا وسرورا دنيا وأخرة

اللهم صل على محمد وال محمد
صورة
صورة العضو الرمزية
جراحُ كربلاء
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 10
مشاركات: 4450
اشترك في: السبت أغسطس 27, 2005 10:57 am
الراية: أخ حسيني
مكان: العراق
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة جراحُ كربلاء » الجمعة يونيو 29, 2012 11:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

اهلا اختي راجية الشفاعة
حياكم وان شاء الله دوم يكون سلس ويسير لكم بس هومتعب الي [icon08.gif]

بعض التغييرات في مواضع الكلمات يترب عليها تغييرات في الاعراب

ارجو الانتباه الى الشرح ادناه
المبتدأ الذي نبتدا به الكلام يجب ان يكون واضحا لدى السامع فنحن نبتدا به الكلام لاننا نضعه في موضع الاستحقاق اي استحقاق ان يكون صاحب المرتبة الاولى في مواضع الكلام مثلا:

عندما نقول:
1-العالم يخدم البشرية بعلمه

ابتدانا كلامنا بمفردة العالم مع امكاننا القول:
2-يخدم العالم البشرية بعلمه
ان الفرق بين الاولى والثانية في الاعراب هو ان اعراب مفردة العالم في الجملة الاولى مبتدا اما اعراب مفردة العالم في الجملة الثانية هو فاعل
فلايجوز ان نعرب مفردة العالم في الجملة الاولى على انه فاعل مقدم لانه يتعارض مع قاعدة المبتدا والخبر التي تقول ان الاسم الذي نبدا به يكون مبتدا كما لايجوز اعراب مفردة العالم في الجملة الثانية على انه مبتدا مؤخرلان الاسم الواقع بعد الفعل يتاثر بالفعل وبالتالي ياخذ شكلا اعرابيا حسب قواعد الجملة الفعلية

تفصيل السبب اعلاه:
ان الجملة اذا بدأت بفعل اصبحت جملة فعلية ويترتب على ذلك اخضاعها لقواعدها الخاصة فيكون اعرب الجملة الاولى:

يخدم العالم البشرية بعلمه
يخدم:فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة
العالم:فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة
البشرية:مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة(ياتي تفصيله لاحقا)
بعلمه:جار ومجرور


وان الجملة اذا بدات باسم اصبحت جملة اسمية ويترتب على ذلك اخضاعها لقواعدها الخاصة فيكون اعراب الجملة الثانية:

العالم يخدم البشرية بعلمه
العالم:مبتدا مرفوع بالضمة الظاهرة
يخدم :فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة
البشرية:مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة
بعلمه: جار ومجرور


نبقى في الجملة الثانية وارجو الانتباه الى مايلي:
مادامت الجملة تكلمت عن مبتدا فلابد من خبر.وانت الان يجب عليك ان تبحث عن الخبرلان القاعدة العامة تقول المبتدا يحتاج الى خبر!!
فكيف ابحث عن الخبر؟

الكثير من الاخوة والاخوات يتعثر عندما يصل الى هذه المرحلة من الاعراب ويتصور ان الخبر حاله حال المبتدا يجب ان يكون اسما وعندما يبحث في هذه الجملة قد يخطا ويقول ان الخبر هو مفردة البشرية لانه تصورها اسما او قد يخطا البعض الاخر ويتصورها مفردة بعلمه او يفصل حرف الجر (ب) عن المفردة ويذكرها علمه!!


طبق قاعدة تجزئة الجملة جزئين ستجد:
العالم ـــــــــــــــــــــــــــــ يخدم البشرية بعلمه
اي ان الجزء الاول هو مفردة العالم اذن هو :المبتدا
اما الجزء الثاني فهو يبتدا بمفردة يخدم فهواذن: الخبر

وهذه المشكلة التي يقع فيها الكثيرون اذ يتصورون ان الخبر لايكون فعلا (وسيأتي لاحقا تفصيل انواع الخبر)

اذن حسب قاعدة الجزئين اكتشفنا ان الخبر يكون في الفعل يخدم فكيف يكون اعرابه!

الجواب:يكون الاعراب على مرحلتين:

الاولى:نعرب الفعل حسب قاعدته الاصلية اي ان فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة
ثم نبحث عن الفاعل لان الفعل لابد له من فاعل يفعله فكيف يتم البحث عن الفاعل!!
ايضا يخطا الكثير ويتصور ان الفاعل هو مفردة العالم فيعود لهذه المفردة ويعربها على انها فاعل مع ان المفردة استقلت واخذت موضعا اعرابيا جديدا وهو موضع المبتدا فلاينبغي العودة لها ابدا ولكن بامكاننا اعراب الفاعل هنا على انه ضمير مستتر تقديره هو وبالتاكيد هذا الضمير يعود على الفاعل. فيكون اعراب الفعل بالشكل التالي:
يخدم:فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة والفاعل ضمير مستتر تقديره هو
يعني بشكل اوضح اقول: انت تعلم ان العالم هو الذي يخدم البشرية بعلمه اي انه الفاعل للفعل يخدم ولكنه بعد ان ابتدانا به الكلام اصبح مبتدا.وقاعدة المبتدا قاعدة مستقلة تحتاج الى خبر ولذلك كان الخبر هو في الفعل يخدم

وعندما اقول ان الفعل يخدم هو فعل وبالتالي يحتاج الى فاعل فهو ايضا قاعدة مستقلة ونحن عندما نقول ان مفردة العالم لايمكن ان تكون فاعل مقدم على فعله فاننا بذلك لا نترك قاعدة الفعل والفاعل وراء ضهورنا لماذا؟
لاننا اعربنا الفعل واعربنا فاعله بشكله الطبيعي وكلما في الامر ان الفاعل اعربناه ضميرا مستترا.اي ان قاعدة الفعل ثم الفاعل لازالت سليمة .

نستمر في الاعراب:

البشرية:مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة
بعلمه:الباء حرف جر (علمه) اسم مجرور بالكسرة الظاهرة


هذه هي المرحلة الاولى من الاعراب

الان ننتقل الى المرحلة الثانية واقصد من المرحلة الثانية هنا اننا علمنا ان المبتدا يحتاج الى خبر وعلمنا ان الخبر قد جاء على صيغة فعل ولذلك علينا اولا اعراب الفعل بصيغته الاصلية وهو فعل مضارع ومايستتبع ذلك من فاعل ومفعول به وتكملة ثن نعود ونقول:
والجملة الفعلية (يخدم البشرية) في محل رفع خبر .

نحن نقول في محل:لان الاولى اعراب الفعل بصورته العادية فلايجوز لنا اعرابه مباشرة بانه خبر لان الاصل بالخبر ان يكون اسما .بل يجب علينا اعرابه بانه فعل ثم نعود ونقول ان هذا الفعل قد وقع في محل خبر مع انه ليس اسما.

ونحن نقول في محل رفع خبر :لان الخبر مرفوع حاله حال المبتدا فلايكون منصوبا ولامجرورا
صورة
صورة العضو الرمزية
جراحُ كربلاء
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 10
مشاركات: 4450
اشترك في: السبت أغسطس 27, 2005 10:57 am
الراية: أخ حسيني
مكان: العراق
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة جراحُ كربلاء » الجمعة يونيو 29, 2012 4:39 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

نستمر في موضوع المبتدا والخبر على بركة الله تعالى

ملاحظة:
من يرى الموضوع فيه نوع من الصعوبة يكتفي فقط بمامطلوب منه وأخذ الفائدة من المستوى الذي يراه مناسبا له وان شاء الله سيكون الشرح مبسطا للجميع وبعيدا عن التعقيدات.


احكام المبتدأ
اول حكم من احكام المبتدأ هو :
1-وجوب رفعه
اي ان المبتدا دائما يكون مرفوع وهذا مارايناه اعلاه في كل الاضافات التي نزلت بخصوص المبتدأ وقد يتصور البعض ان كلمة مرفوع لها علاقة بحركة الضمة!!وهذا غير صحيح فلو قلنا:الطالبان مجتهدان فلايمكن اعراب مفردة الطالبان على انها مبتدا مرفوع بالضمة الظاهرة لان المفردة مثنى وليس مفرد والمثنى له حالة خاصة بالرفع والنصب والجر (يأتي تفصيله لاحقا).
كما ان مفردة الطالبان من حيث الحركة لاننظر الى اخر حرف فيها وهو(النون) لانها اضافة خاصة لتمييز المثنى عن غيره.والقاعدة العامة لرفع المثنى ونصبه وجره هي:
المثنى يرفع بالف وينصب بالياء ويجر بالياء وهذه قاعدة عامة نطبقها في جميع الجمل..فمثلا
نحن نعلم ان الفاعل يجب ان يكون مرفوعا وعلى هذا الاساس اذا جاء المثنى فاعلا وجب رفعه بالالف.جاء الطالبان المجتهدان..........(يأتي تفصيل الفاعل لاحقا)

كما اننا نعلم ان اسم كان واخواتها ترفع الاول اسما لها وتنصب الثاني خبرا لها فاذا جاء المثنى اسما لكان او احدى اخواتها وجب رفعه بالالف اصبح الطالبان مجتهدين..........(يأتي تفصيل كان واخواتها لاحقا)

وكذلك اذا جاء المثنى خبر ان وجب رفعه بالاف لان ان واخواتها تنصب الاول وترفع الثاني: ان الطالبين مجتهدان......(ياتي تفصيل ان واخواتها لاحقا)

وكذلك الحال بالنسبة للمبتدأ اذا جاء بصيغة جمع مذكر سالم:
ملاحظة:
جمع المذكر السالم اسمينها سالما لانه يجب ان ينتهي بالواو والنون أو ينتهي بالياء والنون.وعندما نقول الطلاب مجتهدون فنحن هنا نعبر عن الجمع ولكن جمع (الطلاب) لايسمى مذكر سالم .اما جمع (مجتهدون) فهو جمع مذكر سالم لانه ينتهي بالواو والنون. اما المثنى فلم نسمه (مثنى سالم) واكتفينا فقط بلفظ (مثنى) والسبب في ذلك ان المثنى لايحتاج الى ان نسميه مثنى سالم لانه ياخذ شكلا ثابتا في التثنية اما الجمع فهو ياخذ اكثر من شكل في الجمع فهنالك جمع تكسير اضافة لجمع المذكر السالم .ونفس السبب ينطبق ايضا على جمع المؤنث السالم . وعلى هذا الساس اعتبرنا تسمية الجمع المذكر السالم موصوفة بلفظ السالم حتى نميزه عن بقية انواع الجموع
فجمع المذكر السالم يرفع بالواو وينصب بالياء ويجر بالياء وهو ايضا قاعدة عامة
اما جمع المؤنث السالم فيرفع بالضم وينصب بالسكر بدل الفتحة ويجر بالكسر وهي ايضا قاعدة عامة

فكيف يكون اذن اعراب الطلاب مجتهدون؟؟
الطلاب:مبتدا مرفوع بالضمة الظاهرة(لاحظ لانقول جمع مذكر سالم )
مجتهدون:خبر مرفوع بالواو لانه جمع مذكر سالم.

لاحظ اننا نذكر لفظ (لانه) في كثير من الاحيان وليس في المبتدا فقط مثل:
لانه من الاسماء الحمسة
لانه من الافعال الخمسة
لانه مثنى
لانه جمع مذكر سالم
لانه جمع مؤنث سالم
لانه ممنوع من الصرف

لاحظ في مثل هكذا حالات دائما نذكر لفظ (لانه) اي اننا نبين سبب اعرابها. وبالمقابل تجد نفسك في اعراب مفردات اخرى غير محتاج لذكر السبب مثل:
فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة فلانقول مرفوع بالضمة الظاهرة لانه فاعل!!
ونقول ايضا:
مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة ولانقول منصوب بالفتحة لانه مفعول به!!
والسبب طبعا هو:
ان ذكرنا للسبب اي للفظ (لانه) يدل على ان الحركة الكذائية انما هي ليست الاصل في الاعراب وبتعبير اخر اقول:
عندما نقول الطالب مجتهد
ونعرب مفردة الطالب على انها مبتدا مرفوع بالضمة الظاهرة ونكتفي.
ثم اقول: الطالبان مجتهدان
ونعرب مفردة الطالبان على انها مبتدا مرفوع بالالف لانه مثنى.
فلم نقل: مبتدا مرفوع وعلامة رفعه الالف ونسكت كما في الاولى بل ذكرنا لفظ (لانه) والسبب هو كالاتي:

ان الاصل بالرفع هو علامة الضم ولكن ليس دائما فهنالك استثناءات.وحتى لايكون التباس في التوضيح اذا ذكرنا الاستثناء وجب تبيان السبب حتى يرتفع الالتباس.
اي اننا عندما نعرب المبتدا المثنى بانه مرفوع بالالف لابد من ذكر السبب لان الاصل هو ان المرفوع علامته الضم وليس الالف.

وللتوضيح اكثر واكثر اقول:
يمكن تشبيه هذه الحالة بطريقية فيزيائية اذا اعتبرنا علامة الرفع عبارة عن الة لرفع الثقل مثلا..............يعني دخلنا هالمرة بالفيزياء مو بالرياضيات ههههه ان شاء الله الجميع بالفيزياء اقوياء neset

علامة الرف=الالة

الاسم المرفوع=الجسم

فلو فرضنا ان الجسم الواحد يمكن رفعه بواسطة اليد فهذا يعني ان كل جسم واحد سيرفع باليد
والجسم هنا يمثل الاسم المرفوع بالضم وهو= الجسم المرفوع باليد
الاسم المرفوع بالضم = الجسم المرفوع باليد
ولو فرضنا ان الجسمين الاثنين لايرفعان باليد لثقلهما بل يرفعان بالبكرة فهذا يعني ان الجسمين الاثنين يرفعان بالبكرة لا باليد
والجسمان هنا يمثلان الاسم المثنى المرفوع بالالف وهو= الجسمان المرفوعان بالبكرة
الاسم المثنى المرفوع بالالف = الجسمين المرفوعين بالبكرة
ولو فرضنا ان الاجسام الثلاثة واكثر لاترفعان باليد ولا بالبكرة بل ترفعان بجهاز اضخم واقوى ولنفترضه كرين :-P :-P
فهذا يعني ان الاجسام اذا كانت اكثر من اثتنين فلانرفعها باليد ولا بالبكرة بل بالكرين
والاجسام الاكثر من اثنين هنا تمثل جمع المذكر السالم المرفوع وهو=الاجسام المرفوعة بالكرين
الاسم الجمع المذكر السالم المرفوع بالواو= الاجسام المرفوعة بالكرين


لاحظ:
ان الاسم هنا هو نفسه سواء كان مفرد او مثنى او جمع فالكل يطلق عليه مبتدأ وهو هنا في مثالنا الفيزيائي يمثل الجسم سواء كان جسما واحدا او جسمين او اكثر.
اما الاختلاف فقد طرأ على حركة الاعراب.فالمفرد يرفع بالضم والمثنى بالالف والجمع المذكر السالم بالواو وهذا الاختلاف في المثال اعلاه يمثل الاختلاف في الوسيلة او الواسطة المناسبة لرفع الاجسام.
صورة
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة اللغـــــات“