كنز الذهب في مجرى الفرات واقتتال الناس عليه!!!

(بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين)

المشرف: الطريق الى كربلاء

صورة العضو الرمزية
الحسن النجفي
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 3583
اشترك في: الخميس أكتوبر 02, 2008 3:07 pm
الراية: أخ حسيني

#1 كنز الذهب في مجرى الفرات واقتتال الناس عليه!!!

مشاركة غير مقروءة بواسطة الحسن النجفي » الاثنين ديسمبر 29, 2008 10:28 am

عدّ الشيخ الكوراني حفظه الله تعالى حدث (انحسار الفرات عن كنز من ذهب) كما جاء في بعض الأخبار، سببا مباشرا لنشوب القتال في قرقيسياء، قال: ((أما سببها فهو الكنز الذي يكتشف أو يظهر عند نهر الفرات أو في مجراه)). حيث ظن أن اكتشاف الكنز في مياه المنطقة يكون سبباً مباشراً في إشعال فتيل المعركة، وهذا الظن مرتكز أساسا على رأيه بصدد موقع قرقيسياء (قرقيسياء - في شمال سوريا قرب الحدود السورية التركية العراقية) بينما المنطقة في الواقع ليست حدودية لأنها قرب مدينة دير الزور عند مصب الخابور في الفرات وهي تبعد قرابة 100 كم عن الحدود المشتركة للدول الثلاث (سوريا، تركيا، العراق)، فكون المنطقة حدودية -على رأيه- هو التبرير المعقول لحصول النزاع، قياسا على ما وقع في بعض المعارك في العصر الحديث أو المعاصر، مثل التنازع على قطعة أرض أو جزيرة في بحر مشترك... وهكذا.
ونحن لو تنزلنا، وقبلنا أن يكون اكتشاف الكنز سببا للنزاع، فإنه ليس سببا لهذه المعركة حصراً، نعم، إن صح خبر هذا الحدث، فإنه يكون متزامنا مع المعركة لا سببا لها. إذ أن القول بسببية حدث (الانحسار عن الكنز) في نشوب معركة قرقيسياء يفتقر إلى تبرير أمرين، وكلاهما مما لا يمكن تبريره إلا بتكلف:
الأمر الأول: سلوك السفياني بعد خروجه من المعركة منتصراً. إذ ورد في أخبار الظهور أن السفياني بعد أن يحسم هذه المعركة لصالحه سوف يمضي قدما في معاركه ويغزو العراق، فذلك هو الهم الأكبر لديه، فلو كان حدث الانحسار هو السبب المباشر لحدوث معركة قرقيسياء، لأدى حسم المعركة في سوريا إلى توقف السفياني عن مواصلة القتال سواء على الجبهة العراقية أم التركية، ومنه يُعلم بأن الهدف ليس هو الاستحواذ على الكنز، وبالتالي فإنه من غير المرجّح أن يكون هو السبب في اندلاع لقتال.
الأمر الثاني: إن القرائن تشير إلى أن هذا الكنز مما لا يقبل الانتفاع منه مباشرة. فقد روى الشيخ علي بن حسام المشهور بالمتقي الهندي في كتابه (البرهان في علامات مهدي آخر الزمان) الخبر هكذا: ((يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب، فمن حضره فلا يأخذ منه شيئا))، ويمكن أن يوجه هذا الحديث بتوجيهين:
التوجيه الأول: إن اللام في عبارة (فمن حضره فلا يأخذ منه شيئا) ناهية، فتكون العبارة، طبقا لذلك إنشائية لا خبرية، أي أنها في مقام تحذير الناس ونهيهم عن أن يأخذوا شيئا من ذلك الكنز الذي يحسر عنه الفرات. وعليه تكون علة المنع هي: حدوث أمر خطير يحول بين الناس وبين الأخذ المقدور لهم، كالوباء أو حدوث زلزال أو ما أشبه.
التوجيه الثاني: أن اللام في العبارة المذكورة، نافية، فتكون العبارة تبعا لذلك خبرية، أي أنها في مقام تقرير واقع هو: إنهم - بالفعل - غير قادرين على أخذ شيء. وعليه فيكون المانع في الكنز نفسه، أي أنه ليس مما يمكن الأخذ منه مباشرة. وحينئذٍ يكون المراد من قوله: ((يحسر عن كنز من ذهب)) المعنى المجازي لا الحقيقي.
ونحن نميل إلى ترجيح التوجيه الأخير، إذ أن هناك أخبار أخرى تؤكد كون الكنز محمولا عل المجاز لا الحقيقة، ومنه الحديث الذي رواه المتقي الهندي في كتابه المشار إليه، قال: ((لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل عليه الناس فيقتل تسعة أعشارهم)). وهنا، نلاحظ أن هذا الحديث استعمل عبارة (جبل من ذهب) عوضاً عن (كنز من ذهب)، وذلك صريح في إرادة المعنى المجازي، إذ كيف يجوز أن يحسر مجرى النهر عن جبل؟
فإن قيل: لا دليل هناك على ما ذُكر في التوجيه الثاني من كون الكنز مما لا يمكن الأخذ منه مباشرة، حتى وإن سلمنا لكم بصحة حمل المعنى على المجاز، إذ لا موجب للتخصيص بذلك المذكور، بل قد يستفاد من المجاز عكس ما ذكر في التوجيه، فإن الجبل يحتمل أن يكون كناية عن عظم الكنز، لا عن عدم جواز الأخذ منه مباشرة!
أقول: إن الذي أشكل به علينا إنما يصح لو كانت العبارة مجردة عن القرائن الأخرى، كقرينة الاقتتال التي لا تناسب القول بعظم الكنز بل تناسب القول بندرته، كما سنسمع.
ومعنى كون ذلك الكنز مما لا يمكن الأخذ منه مباشرة، أنه شيء غير قابل للتناول أو الاستهلاك الآني المباشر. أي أن الانتفاع به يفتقر إلى وقت وجهد أو تقنية عالية، كأن يكون الكنز عبارة عن حقول ضخمة للبترول (الذهب الأسود) أو منجما كبيرا لعنصر نفيس كالزئبق الأحمر أو اليورانيوم ونحوه، أو كنزا أثريا ذا قيمة تاريخية عظيمة، أو ما أشبه. ولا مانع من كون الكنز - بالفعل - كنزا من ذهب ولكن بتلك الصفة: أي مما لا يؤخذ منه مباشرة. كأن يكون منجما تحت الأرض في مجرى النهر أو بالقرب منه.
ويبدو للناقد البصير أنه من غير المناسب في ظل التوجيه الذي أخذنا به أن يوجد ثم داع معقول لحدوث القتال أو الاقتتال فضلا عن فناء ذلك العدد الضخم من البشر بالفعل بسببه! ونرى: أن التبرير المقبول لحدوث هذا الاقتتال بين الناس، بعد التسليم بعدم حصول الانتفاع بالكنز مباشرة، هو أنه لا يكون بسبب نفس الكنز، بل بسبب أمر آخر عند موقع الكنز، وبعبارة أخرى: فإن الاقتتال بين الناس لا يحصل نتيجة للمنازعة أو المباراة بينهم للأخذ منه، بل يحدث في موقع تواجد ذلك الكنز، ولعلة أخرى غير نفس اكتشافه هناك. إذ لا يلزم أن نفهم من عبارة: ((يقتتل عليه الناس)) أن الاقتتال يحصل بسبب اكتشاف الكنز في مجرى النهر أو انحسار النهر عنه، فدلالة العبارة ليست سببية بالضرورة، فلعلها أن تكون ظرفية، وربما أمكن دعم هذا الرأي بدليل: روى صاحب كتاب البرهان ما يلي: ((لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل عليه الناس فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون. فيقول كل رجل منهم لعلي أكون أنا الذي أنجو)).
ومنه يتبين أن الاقتتال لا يكون من أجل الكنز أو معلولاً لاكتشافه في مجرى النهر، طالما أن كل واحد من الناس يكون طالبا للنجاة. ومن المستبعد أن تكون النجاة المقصودة هي: النجاة بالفوز بالذهب، فذلك بعيد عن المتبادر، إذ الطالب للنجاة إنما يطلبها لينجو من القتل، كما هو الواضح في سياق الخبر. وروي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: ((يقتتل عند كنزكم ثلاثة ثم يجيء خليفة الله المهدي..)) الحديث، وفي هذا الخبر تصريح بالمقصود من عبارة (يقتتل عليه الناس) حيث استعمل الظرف (عند) بدلا من حرف الجر (على).
والنتيجة التي نصل إليها، بعد هذه المناقشة، أن انحسار الفرات عن كنز من ذهب كما ورد في الأخبار لا يكون هو السبب الرئيسي لمعركة قرقيسياء، كما ظن الكوراني (حفظه الله)، بل إن هنالك سبب آخر لنشوب هذه المعركة، نعم، إن اكتشاف الكنز قد يكون من الأسباب الثانوية التي تؤثر على اتخاذ بعض الأطراف لقرار المشاركة في القتال.. بيد أننا لا نتوقع أن يكون (كنز الذهب) الذي هو في الأصل كنزاً سورياً، محلاً للنزاع بين هذه الدولة ودول أخرى، فإن ذلك بعيد عن منطق النزاعات الإقليمية أو العالمية في الزمن المعاصر. اللهم إلا أن يكون الكنز أمراً حيويا، بحيث تؤدي السيطرة عليه أو التحكم به إلى حدوث مشاكل أو كوارث إنسانية وبيئية كبرى، كأن يكون المقصود من (كنز الذهب) المياه مثلاً. بحيث يمكن تبرير التنازع بين الدول حتى وإن كان الكنز موجودا في دولة معينة حصراً. غير أن هذا الاحتمال رغم وجاهته، يستلزم أن يكون موقع الكنز هو دولة المنبع، أعني تركيا لا سوريا، فالتحكم في مياه نهر الفرات ومناسيبه أو تغيير وجهته، إن أمكن، فهو من شأن تركيا بلد المنبع. وعلى كل حال فالنقاش في هذا الموضوع طويل الذيل، نكتفي منه بما ذكرناه، والله تعالى أعلم بحقيقة الحال.


صورة
صورة العضو الرمزية
راجية الشفاعة
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 1
مشاركات: 28195
اشترك في: الأربعاء سبتمبر 26, 2007 2:03 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: في رحمة ٍ وسعـُها السمواتِ والارض

مشاركة غير مقروءة بواسطة راجية الشفاعة » الثلاثاء يوليو 28, 2009 9:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج

مشكووور مولانا الكريم على الموضوع البحثي المفصل .. بحث جميل وتحليلات منطقية .. والله العالم بما يكون في المستقبل

الشيخ الكوراني حفظه الله مختص بأمور مولانا الحجة عجل الله فرجه وآرائه مما يعتد به .. ولكن لاضرر من البحث في اوجه اخرى للتحليل

وفقكم الله وجزاكم كل خير وجعلكم من خدام الامام عليه السلام ومن جنده المخلصين
صورة
صورة العضو الرمزية
وليد الكعبة
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 2
مشاركات: 2749
اشترك في: الأربعاء إبريل 01, 2009 2:00 pm
الراية: أخ حسيني

مشاركة غير مقروءة بواسطة وليد الكعبة » الثلاثاء يوليو 28, 2009 11:23 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج

بصراحة بحث شيق وموضوع مهم احسنتم مولانا على هذا البحث

احب ان اطرح وجهة نظري بالوضوع من خلال التأمل بالاحاديث الواردة حول تلك المعركة

1- ((يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب، فمن حضره فلا يأخذ منه شيئا))

2- ((لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل عليه الناس فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون. فيقول كل رجل منهم لعلي أكون أنا الذي أنجو)).

3- ((يقتتل عند كنزكم ثلاثة ثم يجيء خليفة الله المهدي..))

4- في الكافي:8/295: عن الإمام الباقر عليه السلام قال لميسر: ( يا ميسر كم بينكم وبين قرقيسا ؟ قلت: هي قريب على شاطئ الفرات فقال: أما إنه سيكون بها وقعة لم يكن مثلها منذ خلق الله تبارك وتعالى السماوات والأرض ولا يكون مثلها ما دامت السماوات والأرض مأدبة للطير . تشبع منها سباع الأرض وطيور السماء ، يهلك فيها قيس ولايدعى لها داعية ) قال: وروي غير واحد وزاد فيه وينادي مناد هلموا إلى لحوم الجبارين.

5- وفي معجم البلدان للحموي:4/328: (وقيل سميت بقرقيسيا بن طهمورث الملك . قال حمزة الاصبهاني: قرقيسيا معرب كركيسيا وهو مأخوذ من كركيس وهو اسم لإرسال الخيل المسمى بالعربية الحلبة . وكثيراً ما يجئ في الشعر مقصوراً ).

6- ( الفتنة الرابعة ثمانية عشر عاماً ، ثم تنجلي حين تنجلي وقد انحسر الفرات عن جبل من ذهب ، تنكب عليه الأمة فيقتل من كل تسعة سبعة) .

7- وفي معجم البلدان للحموي:4/328: (وقيل سميت بقرقيسيا بن طهمورث الملك . قال حمزة الاصبهاني: قرقيسيا معرب كركيسيا وهو مأخوذ من كركيس وهو اسم لإرسال الخيل المسمى بالعربية الحلبة . وكثيراً ما يجئ في الشعر مقصوراً ). انتهى .

هذه قسم من الاحاديث المذكورة حول تلك المعركة

>>> لو اخذنا بعين الاعتبار ان العراق يسمى بلاد الرافدين او ((ميسوبوتيميا)) ما بين النهرين او دجلة والفرات او(( الفراتين)) ... كلها اسماء تطلق على العراق
>>> ولو لاحظنا تشابه بين الاسماء اعتماداً على النقطة السابعة كركيس = كركوك
>>> ولو لاحظنا ما تمتلك مدينة كركوك من كنوز التي لا تغفل على احد
>>> ولو لاحظنا تهديد تركيا للاكراد بالتدخل العسكري لاحتلال الموصل فيما لو اخذوا المدينه وضموها لاقليمهم
>>> ولو قلنا فرضاً ان الفرات المذكور في الرواية مقصود به دجلة اعتماداً على تسمية النهرين بالفراتين ولم نسمع احد يدعوهما بالدجلتين ولأن تركيا الان تعمل على بناء سد ضخم على مجرى نهر دجلة اسمه سد اليسو الذي بأكتماله لا ادري هل سيبقى بعده نهر دجلة ام لا

انا لست خبيرا بالحاديث وبتفسيرها ولكن ما اعرفه انه احياناً تأتي بشكل يصعب فهمه الا في اوان وقوع الحدث فحين يتكلم عن نزول الروم الرملة لم يحدد معنى الروم ولم يذكر اي رملة احتمال تكون رملة مصر او رملة فلسطين ؟؟ كما ان الروايات تذكر شعيب بن صالح او اليماني او الخراساني او كنوز الطالقان وغيرها كثير لاتعني بالضرورة ان يكون الاسم مطابقا كما هو مذكور بالرواية او الحديث

فهل من الممكن ولو احتمالاً ان يكون المقصود بكركيسيا (كركوك) وكلنا نعلم الصراع الدائر بين تركيا والاكراد وبغداد وقد يقول قائل اين السفياني في هذا الصراع والجواب هو ان السفياني هو خط الهجوم الاول للغرب وبالتأكيد لن يترك الغرب هذا الكنز فيبعث السفياني بجيشه ليحسم النزاع

ولو تأملنا النقطة الثالثة يذكر فيها اقتتال 3 فئات على الكنز ممكن ان يكونوا السفياني والاتراك والاكراد وكلهم لهم مطامع في هذه المدينه , بينما مدينة دير الزور لو ظهر الكنز فيها فممكن ان يطمع بها الاتراك (( او الروس كما يقول الكوراني حفظه الله )) ولكن ما دخل العراق بالموضوع وكلنا يعلم ان العراق سيكون ضعيفا في هذه الفترة بدليل ان السفياني سيحتله بسهولة

قد يكون السيناريو مبتدئاً من تركيا حيث انها تبني سدودا كثيرة مما سيقلل نسبة المياه في كل من سوريا والعراق وهناك احاديث عن فتنة الجوع والخوف في الشام والعراق (( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ «155» )) فبالتالي سيعمل الاكراد على الثأر واخذ كركوك وضمها لاقليمهم ومما يدفع الى تصعيد الموقف ......او قد يكون هنلك احتمالات اخرى , المهم ان الشرارة موجودة لبدء تلك المعركة والكل متحفز ومتحضر ولكن بإنتظار من يبدأ

انا لا اجزم بصحة ما كتبته وهو قيد البحث ومن له رأي في الموضوع فأهلا وسهلا وكلنا همنا الاول والاخير ان نرى الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة لمولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف



((عذراً سيدي إن اخطأت ))
صورة العضو الرمزية
الحسن النجفي
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 3583
اشترك في: الخميس أكتوبر 02, 2008 3:07 pm
الراية: أخ حسيني

مشاركة غير مقروءة بواسطة الحسن النجفي » الثلاثاء يوليو 28, 2009 12:22 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج
شيخ الكوراني حفظه الله مختص بأمور مولانا الحجة عجل الله فرجه وآرائه مما يعتد به ..
شكرا جزيلا مولاتي راجية، نورت الصفحة بإطلالتك المباركة، ممتن لك.
اختي الفاضلة راجية الشفاعة، أنا قد التقيت بالكوراني حفظه الله ودار بيني وبينه نقاش بخصوص رايه في موقع قرقيسياء، وبينت له خطا ما ذهب إليه فلم يعترض.
احب ان اطرح وجهة نظري بالوضوع من خلال التأمل بالاحاديث الواردة حول تلك المعركة
أحسنتم مولانا العزيز الرازقي، تعقيب رائع وأراء وجيهة..
ولكني أميل مع ذلك إلى كون موقع الحرب هو قرقيسياء السورية لا كركوك العراقية وذلك للسببين التاليين:
1- روي عن أبي جعفر عليه السلام في حديثه مع ميسر: ((يا ميسر، كم بينكم وبين قرقيسياء؟ قلت: هي قريب على شاطئ الفرات، فقال: أما أنه سيكون بها وقعة لم يكن مثلها منذ خلق الله تبارك وتعالى السماوات والأرض. ولا يكون مثلها ما دامت السماوات والأرض، مأدبة للطير، تشبع منها سباع الأرض وطيور السماء. يهلك فيها قيس ولا يدعى لها داعية. وينادي مناد هلموا إلى لحوم الجبارين)) (الكليني، روضة الكافي/245.). الإمام عليه السلام يسأل ميسر عن قرقيسياء المعهودة لديه، وهي قرقيسياء التي في الشام، ولو كانت غيرها لما ساله هذا السؤال. فهذه قرينة لا تقبل النقض.
2- تسمية دجلة بالفرات غير وارد وكذلك العكس، اما تسمية دجلة والفرات معا بالفراتين فهو لأجل التغليب، وهذا ممكن بحسب اللغة. فمثلا يقال للشمس والقمر: القمرين، تغليبا للقمر، هذا في حال التثنية.. أما في حال الإفراد فلا يصح أن نطلق على الشمس (قمر) إلا بالقرينة...وهكذا بالنسبة للفراتين، فما هي القرينة التي يستفاد منها أن المراد بالفرات في الحديث هي دجلة؟
موفق اخي العزيز
صورة
صورة العضو الرمزية
وليد الكعبة
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 2
مشاركات: 2749
اشترك في: الأربعاء إبريل 01, 2009 2:00 pm
الراية: أخ حسيني

مشاركة غير مقروءة بواسطة وليد الكعبة » الثلاثاء يوليو 28, 2009 12:42 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج

ما علينا الا الانتظار وسواء كانت هذه او تلك فالنتيجة واحدة

شكراً لتواصلكم مولاي الحسن النجفي وزادكم الله علماً وايماناً
أنوار المنتظر
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 1
مشاركات: 27486
اشترك في: الأربعاء إبريل 18, 2007 1:42 am
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة أنوار المنتظر » الثلاثاء يوليو 28, 2009 4:08 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

اللهم عجل لوليك الفرج

احسنتم مولانا الفاضل الحسن النجفي جعلنا الله واياكم من انصار الامام الحجة عجل الله فرجه الشريف
ودمتم موفقين
اعــرف الحــق تعــرف أهلــه
ام محسن
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 1
مشاركات: 4115
اشترك في: السبت أغسطس 04, 2007 9:00 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة ام محسن » الثلاثاء يوليو 28, 2009 5:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج
تحليل رائع حقا أخي ( الحسن النجفي ) لأن في بعض الأحيان تحدث حرب كبيرة بين الدول المجاوره بخصوص الماء ( ومنها ماء الفرات ) لأنه يمتد من العراق وسوريا وتركيا ، ومن يومين قرأت خبرا مفاده بأن ماء الفرات قل منسوبه ، فهل له علاقه بالظهور ؟؟
الله يعطيك العافيه
صورة العضو الرمزية
الحسن النجفي
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 3583
اشترك في: الخميس أكتوبر 02, 2008 3:07 pm
الراية: أخ حسيني

مشاركة غير مقروءة بواسطة الحسن النجفي » الثلاثاء يوليو 28, 2009 6:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج

شكرا لك مولاتي العزيزة رحاب الزهراء، اسعدني مرورك بارك الله فيك
وشكري موصول لأختي الفاضلة أم محسن، ممتن لك سيديتي على إنارة هذه الصفحة
بارك الله فيكما وقضى الله حوائجكما وحشركما مع محمد وآله الطاهرين
صورة
صورة العضو الرمزية
صبراً آل محمد
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 1
مشاركات: 5199
اشترك في: الأحد مارس 09, 2008 10:09 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: بين الأطهار
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة صبراً آل محمد » الأربعاء يوليو 29, 2009 7:21 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وأل محمد وثبتنا على ولايتهم
وارزقنا في الدنيا زيارتهم وفي القبر حضورهم
وفي الأخره شفاعتهم ورفقتهم
اللهم عجل لوليك الفرج


بارك الله فيكم على البحث ...


موفقين لكل خير ان شاء الله
صورة
صورة العضو الرمزية
الحسن النجفي
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 3583
اشترك في: الخميس أكتوبر 02, 2008 3:07 pm
الراية: أخ حسيني

مشاركة غير مقروءة بواسطة الحسن النجفي » الأربعاء يوليو 29, 2009 12:30 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج

شكرا جزيلا اختي الفاضلة أم البنين الحرة، إطلالة مباركة نورت بها صفحتنا
وفقك الله وحفظك ورزقك شفاعة محمد وآله الطاهرين
تحياتي
صورة
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه“