اكتشاف محور القلب

( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا َ )

المشرفون: عامر الاسدي،نوور الهدى

جنة اللقاء
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 2834
اشترك في: السبت سبتمبر 29, 2007 3:02 pm
الراية: أخت زينبية

#1 اكتشاف محور القلب

مشاركة غير مقروءة بواسطة جنة اللقاء » الاثنين سبتمبر 07, 2009 4:32 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم وفرجنا بهم ياكريم


{وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير}ٌ.. إن هذه الآية على اختصارها، تعتبر من الآيات التي تعطي مسلكا للإنسان في الحياة.. فهنالك بعض الآيات تتناول الوضوء، والتيمم، وحركات جزئية، حتى أمثال أحكام الحج، والصلاة، وما شابه ذلك.. وهنالك آيات في القرآن الكريم، تعطينا الخطة العامة في السير في هذه الحياة، نحو الله عز وجل.


تقول الآية: {وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا}.. إن هنالك بحثا مهما في هذا المجال.. وهو أن لكل إنسان محور اهتمام في قلبه، فهنالك هم غالب، وهنالك صبغة يصطبغ بها الإنسان.. وهذه الصبغة، وهذا المحور، وهذا الهم الأوحد، هو الذي يحرك الإنسان.. فإذا امتلك الإنسان محورا غالبا في حياته، وإذا وصل الإنسان إلى هم ثابت يشغل باله، فإن هذا الإنسان يتحرك بشكل دائب لاتجاه ذلك المحور

ولهذا من المهم جدا إذا أردنا أن يستقيم الإنسان في سيره، أن نقلب محور اهتمامه، وهو ما يسميه بعض العلماء – علماء الأخلاق – بمبدأ الميل، ومبدأ الحركة.. وكما هو معلوم بأن الأرض تدور حول محور ثابت، فهذا المحور لو اختل، لاختلت حركة الوجود.. فإذاً، على أحدنا إلى جانب اهتمامه بالعبادة، وبالأمور الجزئية، وبالحركات المتقطعة.. أن يفتش وينظر إلى نفسه، ليجد المحور الثابت الذي يسير حوله!.. والمحور الذي ينبغي أن يكون عليه!..

وهذا ما بينته الآية في قوله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ}..(الذاريات/56).. فإذا عاش الإنسان هذا الهم، ولم يكن له هم إلا تحقيق حالة العبودية في هذه الحياة، فإنه سيتحرك بشكل تلقائي، ولا يحتاج إلى واعظ خارجي.

{فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ}.. عادة يكون السباق في عالم الرياضة وما شابه ذلك، ولا يكون السباق إلا حيث يكون هنالك نهاية معينة، وهنالك جوائز لمن يصل إلى هذه النهاية.. فهل رأيتم سباقا مفتوحا لانهاية له؟.. وهل رأيتم سباقا لا ثمرة له؟


وبما إن هنالك نهاية، وهنالك جوائز.. فتصور الجائزة عند الوصول للنهاية، يجعل الإنسان يسارع في المشي.. وإلا فإنه لا تنتظم حركة حياته.. إذاً، فالنهاية عبارة عن الوصول إلى حالة العبودية المطلقة {يا أيها الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلاَقِيهِ}..(الإنشقاق/6).. فنقطة اللقاء مع الله عز وجل تكون عند الموت.. وهنا نهاية السباق، فماذا يعطي الإنسان في النهاية؟.. يعطى ما لا عين رأت، ولا خطر على قلب بشر {فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا}.

أيها المتسابق!.. لو تخاذلت في السباق، أو تباطأت في المشي، أو لو لم تدخل حلبة السباق، فأنت غير مهمل.. وفي يوم من الأيام، سترفع إلى الملك، والحاكم، وأنت في نقطة بعيدة عن النهاية، وأنت في نقطة تعتبر متخلفا في السباق.. وعليه، فإن المسألة ليست عبارة عن عدم الربح فقط، وإنما هنالك مؤاخذة: لماذا لم تصل إلى هذه النقطة؟.. ومن أشد أنواع العذاب يوم القيامة للجميع، التغابن والحسرة.. فالإنسان المؤمن عندما يؤتى به يوم القيامة، ويرى بأنه كانت له قدرات في الحياة الدنيا، وكان بإمكانه الوصول إلى قريب الهدف، وكان بإمكانه أن يكون في نقطة أقرب مما كان عليها عند الوفاة.. ولكن لم يحقق هذا القرب إلى النهاية.

كيف يكون شعور هذا الإنسان في الجنة؟.. فالإنسان يرى درجات عالية في الجنة، فيقال: هذه درجتك المقدرة، ولكنك تكاسلت.. ولو أن الله عز وجل أبقى هذه الحسرة في نفس هذا الإنسان، لما استمتع بحور الجنة ولا بقصورها.. فلا بد وأن ينسى هذه المرحلة.. إذاً، علينا أن نعيش هذا الجو { أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.

وبالتالي، فإن في هذه الآية عدة اصطلاحات:
الاصطلاح الأول: محور الحياة {وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا}.. والاصطلاح الثاني: هنالك سباق بما في السباق من نهايات وجوائز.. والاصطلاح الثالث: هنالك حالة الرقابة الإلهية {أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا}.. وسواء كنت فائزا أو خاسرا، فإنك ستقف أمام المحكمة الإلهية.. فبفوزك تعطى الجائزة، وبخسارتك لا تحرم الجائزة فحسب!.. وإنما تعاقب عقابا شديدا.

الشيخ حبيب الكاظمي


صورة العضو الرمزية
خادمه الزهراء24
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 1
مشاركات: 4688
اشترك في: الأحد يونيو 27, 2004 4:21 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة خادمه الزهراء24 » الاثنين سبتمبر 07, 2009 6:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج


احسنتم وبوركتم على هذا الاختيار الموفق
وقد استحضرتني الاياه الكريمة في سوره طه
قول الله تبارك وتعالى لكليمه موسى ع ... وهو اختبار الطلاب الاول عن شخصيه موسى ع

وما اعجلك عن قومك يا موسى
قال هم اولاء على اثري وعجلت اليك ربي لترضى

هذا هو مفهوم العبوديه في قلب المؤمن يصل المرء الى درجه بحيث ان قلبه يصبح معشوقا لله وليس عابدا له فقط فيريد الشخص ان يكون في نظر ربه وحبيبه الافضل دائما
ويصبح لايريد الا ان يراه الله الاسبق اليه

وقد قال له الله واصطنعتك لنفسي


اللهم بارك لنا في ما اعطيتنا وزدنا

اللهم قربنا منك
لانريد الا ماتريد يارب
جنة اللقاء
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 2834
اشترك في: السبت سبتمبر 29, 2007 3:02 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة جنة اللقاء » الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 1:28 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج

كل التقدير لاطلالتك المميزة
اسبغ الله عليك نعمه
صورة العضو الرمزية
علي110
عضـو شـرف
عضـو شـرف
Posts in topic: 1
مشاركات: 6525
اشترك في: الاثنين نوفمبر 24, 2008 1:42 pm
الراية: أخ حسيني

مشاركة غير مقروءة بواسطة علي110 » الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 2:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي لا يبلغ مدحته القائلون ولا يحصى نعمائه العادون ولا يؤدي حقه المجتهدون
وصلى الله على محمد وأل محمد الطيبين الطاهرين هم أهل الهدى وهم سبل النجاة والتقى
اللهم عجل لوليك الفرج

أحسنتم أختنا الفاضلة جنة اللقاء وبارك الله بكم
جزاكم الله خيرا ورحم الله والديكم
وفقكم الله لمايحبه ويرضاه
بأذن الله من الفائزين يارب ياكريم
موفقين
جنة اللقاء
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 2834
اشترك في: السبت سبتمبر 29, 2007 3:02 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة جنة اللقاء » الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 3:38 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج

اخي الكريم علي110
مروركم ثمين نعتز به ونقدره
لاعدمنا اطلالتكم المباركة
دمت في كنف المولى
عاشقة شمس الغزوات
مهدوي مبتدئ
مهدوي مبتدئ
Posts in topic: 1
مشاركات: 115
اشترك في: الاثنين يونيو 09, 2008 4:34 am
الراية: أخت زينبية
مكان: الاحـــســــاء

مشاركة غير مقروءة بواسطة عاشقة شمس الغزوات » الجمعة سبتمبر 11, 2009 11:27 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج


بارك الله فيك وسدد خطاك
و الله يعطيك العافية و يوفقك
تقبل مروري
جنة اللقاء
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 2834
اشترك في: السبت سبتمبر 29, 2007 3:02 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة جنة اللقاء » الاثنين سبتمبر 14, 2009 2:32 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج

مروركم مبارك فلاعدمناه
دمتم بخير
أنوار المنتظر
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 1
مشاركات: 27486
اشترك في: الأربعاء إبريل 18, 2007 1:42 am
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة أنوار المنتظر » الجمعة سبتمبر 25, 2009 1:13 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

احسنتم اختنا المباركة جنة اللقاء وبورك عطائك اللامتناهي
جزيت خيرا
اعــرف الحــق تعــرف أهلــه
جنة اللقاء
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 5
مشاركات: 2834
اشترك في: السبت سبتمبر 29, 2007 3:02 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة جنة اللقاء » الجمعة سبتمبر 25, 2009 3:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

الكريمة رحاب الزهراء
يشرفني ان أحضى بهذا التواجد العذب
فلك مني الجزيل من الشكر
والعاطر من الإمتنان
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة السير والسلوك إلى الله تعالى“