ومضات في الطريق الى الله_ الشيخ حبيب الكاظمي

( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا َ )

المشرفون: عامر الاسدي،نوور الهدى

صورة العضو الرمزية
نوور الهدى
المراقب العام
المراقب العام
Posts in topic: 19
مشاركات: 16174
اشترك في: الأحد سبتمبر 19, 2010 2:30 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: بغداد

#31 Re: ومضات في الطريق الى الله_ الشيخ حبيب الكاظمي

مشاركة غير مقروءة بواسطة نوور الهدى » الخميس فبراير 09, 2012 9:49 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

احسنتم عزيزتي ام زهراء
بوركتم وبورك عطائكم
[icon18.gif]


صورة العضو الرمزية
ام زهراء
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 31
مشاركات: 18199
اشترك في: الأحد يونيو 27, 2004 11:24 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: منتدى السادة

مشاركة غير مقروءة بواسطة ام زهراء » الخميس فبراير 09, 2012 10:11 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين


الومضة رقم 15: لذة مخالفة النفس

إن مخالفة النفس في كثير من المواطن وخاصة في موارد ( التحدي ) الشديد ، تفتح آفاقا واسعة أمام صاحبها لم يكتشفها من قبل ..هذا ( الفتح ) وما يستتبعه من الالتذاذ بكشف الآفاق الجديدة في نفسه ، مدعاة له لتيسير مخالفة الهوى ، لدرجة يصل العبد إلى مرحلة ( احتراف ) مخالفة النفس ، فلا يجد كثير عناء في ذلك توقعا للثمار ، إذ يصبر أياما قصاراً ، تعقبها راحة طويلة ..شأنه في ذلك شأن أبناء الدنيا في تحمّل بعض المشاق ، وترك بعض اللذائذ الدنيوية طلبا للذة أدوم وأعمق ، كالمتحمل للغربة جمعا للمال ، وكالتارك لبعض هواه تقربا لمن يهواه.


.....................................


شاكره حضوركم المميز غاليتي
صورة


اللهم صل على محمد وال محمد
صورة العضو الرمزية
نوور الهدى
المراقب العام
المراقب العام
Posts in topic: 19
مشاركات: 16174
اشترك في: الأحد سبتمبر 19, 2010 2:30 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: بغداد

مشاركة غير مقروءة بواسطة نوور الهدى » السبت فبراير 11, 2012 8:25 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

نسأل الله تعالى إن يعيننا على مجاهدة نفوسنا
والتغلب عليها

بارك الله فيكم وزادكم من فضله وكرمه ومنه
ببركة محمد وآله المعصومين الاطهار
صورة العضو الرمزية
ام زهراء
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 31
مشاركات: 18199
اشترك في: الأحد يونيو 27, 2004 11:24 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: منتدى السادة

مشاركة غير مقروءة بواسطة ام زهراء » الأحد فبراير 12, 2012 12:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين


الومضة رقم 16: القلب السليم


إن إتيان المولى بالقلب السليم ، يعد أمنية الأمنيات وغاية الطاعات ..والذي يميّز القلب وهو مركز ( الميل ) عن الفكر وهو مركز ( الإدراك ) عن الجسد وهو آلة ( التنفيذ ): أن القلب يمثل مركزاً للتفاعل الذي ينقدح منه الانجذاب الشديد نحو ما هو مطلوب ومحبوب ، سواء كان حقا أو باطلا ..فلا الفكر ولا البدن يقاوم - عادة - رغبة القلب فيما تحقق منه الميل الشديد ..ولذا نرى هذا التفاني نحو المراد عند من يشتد ميلهم إليه ، ولا ينفع فيهم شيء من المواعظ والوصايا حتى الصادرة من رب العالمين ..وقد ورد عن الإمام الصادق (ع) في ذيل قوله تعالى {وسقاهم ربهم شرابا طهورا}: ( يطهرهم عن كل شيء سوى الله ..إذ لا طاهر من تدنس بشيء من الأكوان إلا الله ) مجمع البيان-ج 10 ص 623.



.............................


جزاك الله الخير لحضورك غاليتي ونسالكم الدعاء
صورة


اللهم صل على محمد وال محمد
صورة العضو الرمزية
ام زهراء
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 31
مشاركات: 18199
اشترك في: الأحد يونيو 27, 2004 11:24 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: منتدى السادة

مشاركة غير مقروءة بواسطة ام زهراء » الاثنين فبراير 13, 2012 3:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين


الومضة رقم 17: الجمع بين المقامين

إن مَثَل مَن يشتغل بحوائج الخلق و إرشادهم من دون التفات إلى ( العلاقة ) الخاصة بينه وبين ربه ، كمثل من يعمل في حضرة السلطان من دون التفات إليه ، وان اشتغل بقضاء حوائج عبيد ذلك السلطان ..فان مِثْل هذا العبد قد يكون مأجورا عند مولاه ( لاشتغال جوارحه ) ، إلا أنه محروم من العناية الخاصة المبذولة لذاكريه في كل آن ، وذلك ( لانشغال جوانحه ) ..فإن ما يُعطى في الذكر الدائم ، لا يُعطى في خدمة الخلق حال الذهول عن الحق المتعال ..والجمع بين المقامين يتجلى في قوله تعالى: { ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا }، فهو إطعام للخلق ولكنه لوجه الحق الذي لا يُتوقع معه شكرٌ ولا جزاء.
صورة


اللهم صل على محمد وال محمد
صورة العضو الرمزية
نوور الهدى
المراقب العام
المراقب العام
Posts in topic: 19
مشاركات: 16174
اشترك في: الأحد سبتمبر 19, 2010 2:30 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: بغداد

مشاركة غير مقروءة بواسطة نوور الهدى » الأربعاء فبراير 15, 2012 10:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

بوركتم
صورة العضو الرمزية
ام زهراء
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 31
مشاركات: 18199
اشترك في: الأحد يونيو 27, 2004 11:24 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: منتدى السادة

مشاركة غير مقروءة بواسطة ام زهراء » الاثنين مارس 12, 2012 10:34 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

اعتذر لغيابي عن هالموضوع بسبب عملية ابني, عدنا لكم الان بحمدلله وفضله

الومضة رقم 18: شياطين القلوب

إن الاعتقاد بأن الشياطين ( يحومون ) حول قلوب بني آدم ، وأن له سلطاناً على الذين يتولونهم ، يستلزم ( الحذر ) الشديد أثناء التعامل مع أي فرد - ولو كان صالحا - لاحتمال ( تجلّي ) كيد الشيطان من خلال فعله أو قوله ، ما دام الشيطان يوحي زخرف القول وينـزغ بين العباد كما ذكر القرآن الكريم ، وهذا الحذر من المخلوقين من لوازم انتفاء العصمة عنهم ..ومن ذلك يعلم ضرورة عدم الركون والارتياح التام لأي عبدٍ - وإن بلغ من العلم والعمل ما بلغ - كما يقتضيه الحديث القائل: { إياك أن تنصب رجلا دون الحجة ، فتصدقه في كل ما قال }البحار-ج73ص153.
صورة


اللهم صل على محمد وال محمد
صورة العضو الرمزية
ام زهراء
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 31
مشاركات: 18199
اشترك في: الأحد يونيو 27, 2004 11:24 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: منتدى السادة

مشاركة غير مقروءة بواسطة ام زهراء » الاثنين مارس 12, 2012 10:35 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين


الومضة رقم 19: مقام الدعوة إلى الله



إن الدعوة إلى الله تعالى منصب مرتبط بشأن من شؤون الحق المتعال ، ولهذا قال عن نبيه (ص): { وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا }..فمالم يتحقق ( الإذن ) بالدعوة ، لكان الداعي ( متطفلا ) في دعوته ، غير مسدد في عمله ..فالقدرة على التأثير في نفوس الخلق ، هبة من رب العالمين ، ولا يتوقف كثيرا على إتقان القواعد الخطابية ، فضلا عن تكلف بعض المواقف التي يراد منها تحبيب قلوب الخلق ، وقد ورد في الحديث: { تجد الرجل لا يخطئ بلام ولا واو ، خطيبا مصقعاً ، ولقلبه أشد ظلمة من الليل المظلم ، وتجد الرجل لا يستطيع يعبر عما في قلبه بلسانه ، ولقلبه يزهر كما يزهر المصباح }الكافي -ج2ص422..ولهذا عُـبّر عن بعضهم - من ذوي التأثير في القلوب - بأن لكلامه ( قبولاً ) في القلوب.
صورة


اللهم صل على محمد وال محمد
صورة العضو الرمزية
نوور الهدى
المراقب العام
المراقب العام
Posts in topic: 19
مشاركات: 16174
اشترك في: الأحد سبتمبر 19, 2010 2:30 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: بغداد

مشاركة غير مقروءة بواسطة نوور الهدى » الخميس مارس 15, 2012 7:12 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

بارك الله فيكم
وانالكم الثواب الجزيل
صورة العضو الرمزية
ام زهراء
الكادر الاداري
الكادر الاداري
Posts in topic: 31
مشاركات: 18199
اشترك في: الأحد يونيو 27, 2004 11:24 pm
الراية: أخت زينبية
مكان: منتدى السادة

مشاركة غير مقروءة بواسطة ام زهراء » الاثنين إبريل 23, 2012 12:19 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين

الومضة رقم 20: المسارعة في السير


إن من الأمور اللازمة للسائر إلى الحق ، ( المسارعة ) في السير بعد مرحلة ( اليقظة ) والعزم على الخروج عن أسر قيود الهوى والشهوات ..فإن بقاءه فترة طويلة في مراحل السير الأولى ، بمثابة حرب استنـزاف تهدر فيها طاقاته من دون أن يتقدم إلى المنازل العليا ، فيكون ذلك مدعاة له لليأس ، ومن ثَّم التراجع إلى الوراء كما يقع للكثيرين ..فالسائرون في بدايات الطريق لا يشاركون أهل ( الدنيا ) في لذائذهم الحسية ، لحرمتها أو لاعتقادهم بتفاهتها بالنسبة إلى اللذات العليا التي يطلبونها ، ولا يشاركون أهل ( العقبى ) في لذائذهم المعنوية ، لعجزهم عن استذواقها في بدايات الطريق ..فهذا التحير والتأرجح بين الفريقين قد يبعث أخيرا على الملل والعود إلى بداية الطريق ، ليكون بذلك في معرض انتقام الشياطين منه ، لأنه حاول الخروج عن سلطانهم من دون جدوى.

شاكره حضورك المميز غاليتي [icon18.gif]
صورة


اللهم صل على محمد وال محمد
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة السير والسلوك إلى الله تعالى“