بسم الله الرحمن الرحيم
في ظلال الإيمان والتوحيد الأصيل  انبسط موقع السادة .. ليمتدّ منفتحاً على كلّ الشيعة في العالم ليقدم خدماته عبر المواقع التالية :

اليوم هو الجمعة مايو 25, 2018 1:04 pm


مرحبا بكم في منتديات السادة يا ضيفنا الكريم    قم بالتسجيل هنا   وانضم لعائلة السادة  او قم بتسجيل الدخول       

اليوم هو الجمعة مايو 25, 2018 1:04 pm

http://www.mabara.net/topshia.jpg

الاشتراك بقائمة مراسلات شبكة السادة

  


إضافة موضوع جديدإضافة رد صفحة 1 من 1   [ مشاركة واحده ]
الكاتب رسالة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة مايو 04, 2018 10:14 am 
مهدوي مبتدئ
مهدوي مبتدئ

اشترك في: الأحد مارس 11, 2018 9:24 am
مشاركات: 153
الراية: أخت زينبية
بسم الله الرحمن الرحيم
{فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [سورة آل عمران: 37]

س: ما معنى: {مِنْ عِنْدِ اللهِ}؟ العِندية جاءت كثير في الآيات لماذا يقول: من عند الله، ولم يقل: من الله؟

س: وما هو الرزق الذي وُجد عندها؟ إذا كان طعاماً، لماذا طعام وكان زكريا كافلها؟




الجواب :

معلوم أنّ (العندية) ونسبتها له تعالى ليست مكانيّة ـ لتعاليه سبحانه عن المكان والجهة ـ فتكون نسبة تشريف وكرامة، أو قدرة، أو غير ذلك ممّا يناسب المقام، فلها أغراض عديدة.

ففي قوله تعالى: {وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللهِ} [آل عمران: 195] يمكن أن تكون بمعنى تشريف الثواب وتعظيمه أو اقتداره سبحانه عليه وسعة كرمه في عطائه. [انظر: مناهج البيان في تفسير القرآن، ج‏4، ص: 223]

وهكذا في الآية الكريمة محل البحث يمكن أن تكون بمعنى القربة والكرامة أو إكرام وتشريف.

خصوصاً أن السؤال ورد بصيغة: {أَنَّى لَكِ هَذَا} ـ أي: من أين لك هذا الرزق ـ وليس: (ممَّن لكِ هذا)، فجاء الجواب: {مِنْ عِنْدِ اللهِ} موافقاً للسؤال. وهو أيضاً أدقّ دلالةً على المعنى، فطبقاً للمرويّ في تفسيرها أنّ هذا الرزق هو من الجنة، فأنزل بأمره تعالى >{قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ} أي: من الجنة<. [مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏2، ص: 740].

وأما عن هذا الرزق ما هو؟ ولماذا كان طعاماً وكان زكريا (عليه السلام) كافلها؟

فبعض الأحاديث الواردة في تفسير الآية كتفسير العياشي وغيره من كتب الشيعة والسنّة تفيد أنّه كان فاكهة من الجنة في غير فصلها تحضر بأمر الله إلى المحراب. [انظر: الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏2، ص: 482]

وهذا الرزق ـ كما يتّضح من الآيات ـ ليس مرتبطاً بالكفالة أو عدمها باعتباره مجرّد طعام أو كونه قضية إطعام فحسب، بل هو كرامة ومنزلة لوليّ من أولياء الله تبارك وتعالى قبل كل شيء، فمقام الآيات مقام اصطفاء وتشريف لهذه الذرية المباركة {ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ ...}.

مضافاً إلى ما يترتّب على هذا الرزق الإلهي من ثمرات روحية وجسدية جمّة، لذا نجد زكريا (عليه السلام) تضرّع بالدعاء حينها لمّا رأى حال مريم (عليها السلام) من الكرامة والمنزلة {هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ} [آل عمران: 38]. فالأمر أكبر من كونه إطعاماً أو شيئاً مادّياً يقاس بمتاعٍ دنيويّ.
دار السيدة رقية عليها السلام


اخر مواضيعي
ــــــــــــــــــــــــ



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إضافة موضوع جديدإضافة رد صفحة 1 من 1   [ مشاركة واحده ]


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  


Powered by phpBB® Forum Software © phpBB Group