• المدير العام
  •  
    بسمه تعالى
    ما نزال نعمل على تحديث المنتدى والستايل , جميع الخطوط والصور ستغيير باستمرار الى ان يكتمل التحديث ان شاء الله
    دمتم موفقين
     

مأجورين :ذكرى إستشهاد الإمام الجواد عليه السلام

(شيعتنا منا يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا)

المشرف: بنت رسوول الله

صدى المهدي
مهدوي مبتدئ
مهدوي مبتدئ
Posts in topic: 1
مشاركات: 281
اشترك في: الأحد مارس 11, 2018 9:24 am
الراية: أخت زينبية

#1 مأجورين :ذكرى إستشهاد الإمام الجواد عليه السلام

مشاركة غير مقروءة بواسطة صدى المهدي » السبت أغسطس 11, 2018 8:49 am

بذكرى شهادة مولانا جواد آل محمّد سلام الله عليه

سأنعى التقى والجود اذا فقدا بما ........ جرى من ولاة في خيرة الرضا

على الدار من بعد الجواد عفاتها ........ فواضيعة الاسلام من بعدما قضى

محمد جواد الاولياء ومن له ........ فضائل لا تحصى يضيق بها الفضا

ستبكيه عين المجد والشرف الذي ....... تساوى وعين العلم والحق والرضا

سابكيه مادامت حياتي وبعدما ....... أكون رميماً لست عن ذاك معرض

عظم الله لك الأجر سيدي ومولاي يا صاحب الزمان بذكرى أستشهاد جدك الطاهر الأمام محمد بن علي الجواد عليه السلام

عظم الله الأجر الى علمائنا الأعلام ومراجعنا العظام لاسيما الإمام السيستاني دام ظله الوارف، والى الأمة الإسلامية جمعاء وشيعة أهل البيت أعزهم الله بعزه ونصرهم بنصرهم وأيدهم بجنده وقمع عنهم عدوهم ورد كيده الى نحره

إستشهاد الامام الجواد (عليه السلام)

حاول جعفر بن المأمون ان يتصل بأخته «ام الفضل» زوجة الامام الجواد (عليه السلام) و كانت ام الفضل منحرفة في سلوكها و قد عرف جعفر غيرتها من زوجة الامام الاخرى «أم الامام الهادي» فأخذ يبث اليها سمومه و كلماته و شرح لها الخطى في القضاء على أبى جعفر فوافقت فأعطاها جعفر بأمر من المعتصم سماً فتاكاً جعلته له في الطعام يقال إنها وضعته في العنب الرازقي الذي كان الامام يحبه، فلما أكل منه الامام أحس بالالام والاوجاع،ثم ندمت أم الفضل لعنها الله على فعلها فأخذت تبكي فقال لها الامام: والله ليضربنك بفقر لاينجي و بلاء لاينستر، فبليت بعلة في بدنها فأنفقت كل مالها على مرضها هذا فلم ينفع الى أن نفذ مالها كله، و أما جعفر فإنه سقط فى بئر عميقة فأخرج ميتاً. حتى إنتقل الامام الى جنة المأوى فقام إبنه الامام على الهادي(عليه السلام) بإجراء مراسيم الوفاة عليه و حفر له قبراً ملاصقاً الى قبر جدة الكاظم (عليه السلام).

وإنطوت صفحة بيضاء و أفل نجم من نجوم أهل البيت (عليهم السلام) إنه الجواد ذوالجود

قبره:

دفن مع جدّه الإمام الكاظم، وقبره اليوم ينافس السماء علواً وازدهاراً، وعلى أعتابه يتكدّس الذهب، ويتنافس المسلمون من جميع المعمورة على زيارته، والتبرك بقبره الشريف، والصلاة والدعاء عنده.

مدّة إمامته: 17 سنة.

من أروع صور الفكر والعلم في الإسلام

من أروع صور الفكر والعلم في الإسلام الإمام أبو جعفر الثاني محمد الجواد (عليه السلام) الذي حوى فضائل الدنيا ومكارمها، وفجر ينابيع الحكمة والعلم في الأرض، فكان المعلّم والرائد للنهضة العلمية، والثقافية في عصره، وقد أقبل عليه العلماء والفقهاء، ورواة الحديث، وطلبة الحكمة والمعارف، وهم ينتهلون من نمير علومه وآدابه.

لقد كان هذا الإمام العظيم أحد المؤسسين لفقه أهل البيت (عليهم السلام) الذي يمثل الإبداع والأصالة وتطور الفكر. ودلّل الإمام أبو جعفر الجواد (عليه السلام) بمواهبه وعبقرياته، وملكاته العلمية الهائلة التي لا تُحدّ على الواقع المشرق الذي تذهب إليه الشيعة الإمامية من أن الإمام لابد أن يكون أعلم أهل زمانه وأفضلهم من دون فرق بين أن يكون صغيراً أو كبيراً، فإن الله أمدّ أئمة أهل البيت (عليهم السلام) بالعلم والحكمة وفصل الخطاب كما أمدَّ أُولي العزم من أنبيائه ورسله.

لقد برهن الإمام الجواد (عليه السلام) على ذلك فقد تقلّد الإمامة والزعامة الدينية بعد وفاة أبيه الإمام الرضا (عليه السلام) وكان عمره الشريف لا يتجاوز السبع سنين، إلا أن الإمام الجواد (عليه السلام) وهو بهذا السنّ قد خرق العادة.

وعاش الإمام محمد الجواد (عليه السلام) في تلك الفترة من حياته متجهاً صوب العلم فرفع مناره، وأرسى أصوله وقواعده، فأستغل مدّة حياته في التدريس ونشر المعارف والآداب الإسلامية وقد احتفّ به جمهور كبير من العلماء والرواة وهم يأخذون منه العلوم الإسلامية من علم الكلام والفلسفة، وعلم الفقه، والتفسير.

وأحيط الإمام محمد الجواد (عليه السلام) بهالة من الحفاوة والتكريم، وقابلته جميع الأوساط بمزيد من الإكبار والتعظيم، فكانت ترى في شخصّيته امتداداً ذاتياً لآبائه العظام الذين حملوا مشعل الهداية والخير إلى الناس، إلا أنه لم يحفل بتلك المظاهر التي أحيط بها، وإنما آثر الزهد في الدنيا والتجرد عن جميع مباهجها، على الرغم من أن الإمام الجواد (عليه السلام) لم يلق أي ضغط اقتصادي طيلة حياته وإنما عاش مرفّهاً عليه غاية الترفيه.

ولكن سمو شخص الإمام الجواد (عليه السلام) وعلو مقامه الشريف مما جعل الخليفة العباسي المعتصم يضيّق على الإمام وأرغمه على مغادرة يثرب والإقامة الجبرية في بغداد، ومن ثم دسّ إليه السم، وكان الإمام في غضارة العمر وريعان الشباب

السلام عليك يا أبا جعفر محمد بن علي البرّ التقي الإمام الوفي، السلام عليك يابن رسول الله، السلام عليك وعلى آبائك، السلام عليك وعلى أبنائك، السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..

عظم الله لك الأجر يا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

عظم الله لك الأجر يا أمير المؤمنين عليه السلام

عظم الله لك ِالأجر يا يا فاطمة الزهراء عليها السلام

عظم الله لك الأجر يا حسن المسموم عليه السلام

عظم الله لك الأجر يا حسين الشهيد عليه السلام

عظم الله لك الأجر يا بطلة كربلاء عليها السلام

عظم الله لك الأجر يا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف

عظم الله لكم الأجر يا أهل البيت عليهم السلام

أخلاق الإمام

بالرغم من صغر سنّ الإمام ، فقد كانت له شخصية قوية تدفع المقابل إلى الإحترام والإجلال

ذات يوم مرّ موكب المأمون ، وكان قد توجّه إلى الصيد ، فمرّ بصبيان يلعبون ومعهم محمدٌ الجواد

فرّ الصبيان ، فيما ظلّ محمد الجواد واقفاً في مكانه توقف المأمون ، ونظر إليه بإعجاب وسأله

لماذا لم تفرّ مع الصبيان ؟

فقال الجواد ( عليه السلام )

يا أمير المؤمنين لم يكن بالطريق ضيق لأوسعه عليك ، ولم يكن لي جريمة فأخشى العقاب ، وظنّي بك حسن ، وأنك لا تعاقب من لا ذنب له ، فوقفت فازداد المأمون إعجاباً ، وقال له : ما اسمك ؟

فقال محمد ابن علي الرضا

فترحّم المأمون على أبيه ، واستأنف رحلته إلى الصيد

رسالة الإمام الرضا ( عليه السلام ) إلى الجواد ( عليه السلام )

كان الإمام الرضا يعامل ابنه باحترام وإجلال ، ويهتمّ بتربيته . فعن " البزنطي " – وكان من أصحاب الرضا ( عليه السلام ) – أنّ الإمام بعث برسالة إلى ابنه جاء فيها يا أبا جعفر بلغني أن الموالي إذا ركبت أخرجوك من الباب الصغير ، وإنما ذلك من بخل لهم لئلاّ ينال منك أحد خيراً ، فأسألك بحقي عليك لا يكن مدخلك ومخرجك إلاّ من الباب الكبير ، وإذا ركبت فليكن معك ذهب وفضة ، ثم لا يسألك أحد إلاّ أعطيته . ومن سألك من عمومتك أن تبرّه فلا تعطه أقلّ من خمسين ديناراً ، والكثير إليك . ومن سألك من عماتك فلا تعطها أقلّ من خمسة وعشرين ديناراً ، والكثير إليك ، إني أريد أن يرفعك الله فانفق ولا تخش من ذي العرش إقتاراً


صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 1
مشاركات: 5657
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الجمعة أغسطس 17, 2018 4:54 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

عظم الله أجورنا وأجوركم بهذه الفاجعة الأليمة

أحسنتِ أختي على الموضوع القيم
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة افراحنا واحزاننا“