الـــــرئـــيـســـــيـــة
تفسير القرآن ارسال لصديق
الكاتب/ جُند المرجعية   
01/05/2008

تفسير القرآن

التفسير علم من العلوم الدينية التى يقصد به إيضاح القرآن وتبيانه للكشف عن مراميه وأسراره، وقد وضع المفسرون له قديما وحديثا المؤلفات الكثيرة للشرح ألفاظه بما يتفق مع سياق المنهج القرآنى وإظهار المعانى التى وراء الالفاظ سواء في ذلك المعانى الحقيقية أو المعانى المجازية، وفى ذلك يقول الله تعالى في سورة الفرقان آية 33:(ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا)،

وكان النبى صلوات الله وسلامه عليه أول مفسرا للقرآن لاصحابه فيما يتعلق بالآيات التى تحتاج إلى تفصيل لما أجمل فيها من أحكام أو إيضاح لما غمض فيها من معان دقيقة.

ومع مرور الزمن صار التفسير علما ضروريا لفهم كتاب الله فهما صحيحا، وهو علم قائم ومدون منذ عهد التابعين للصحابة، ولا ريب أن القرآن مقصود بذاته لكل مسلم لوجوب تلاوته والتعبد به والاستماع إليه والتفقه فيه ما استطاع إلى ذلك سبيلا، مع الاجتهاد في فهم الروابط التى تربط معانى القرآن بما ورد في السنة النبوية من أحاديث توضحها.

وقد تجمعت من مجهودات المفسرين للقرآن قديما وحديثا حصيلة ضخمة من شروح قيمة تدعو للاعجاب التقدير لهؤلاء العلماء الاجلاء الذين خدموا كتاب الله بما لم يخدم به أى كتاب عرفه الناس في هذه الدنيا، فقد خدموه ظبطا وشرحا واستنباطا وتقديرا وإعزازا وإكبارا على مدى أربعة عشر قرنا سوف تتلوها إن شاء الله قرون أخرى حتى يرث الله الارض ومن عليها، ومع كل هذه لدراسات والتفسيرات والشروح المستفيضة للقرآن فإنه ما يزال كنزا لا ينفد من العلوم الربانية المنطوية في ثناياه، والتى سوف تظهر رويدا رويدا مع التعمق في بحاره والغوص وراء جواهره ولآلئة المكتونة فيه، ويقول الله تعالى في سورة فصلت آية 53: سنريهم آياتنا في الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق.

آخر تحديث ( 28/07/2014 )
 
< السابق   التالى >

دعاء اليوم

دعاء يوم الخميس

بَسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ، اَلْحَمْدُ لِلّهِ الَّذي اَذْهَبَ اللَّيْلَ مُظْلِماً بِقُدْرَتِهِ، وَجاءَ بِالنَّهارِ مُبْصِراً بِرَحْمَتِهِ، وَكَساني ضِياءَهُ وَأنَا في نِعْمَتِهِ، اللّهُمَّ فَكَما أبْقَيْتَني لَهُ فَأبْقِني لِأمْثالِهِ، وَصَلِّ عَلى النَّبِيِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ لا تَفْجَعْني فيهِ وَفي غَيْرِهِ مِنَ اللَّيالي وَالأيّامِ، بِارْتِكابِ الْمَحارِمِ، وَاكْتِسابِ الْمَآثِمِ، وَارْزُقْني خَيْرَهُ، وَخَيْرَ ما فِيهِ، وَخَيْرَ ما بَعْدَهُ، وَاصْرِفْ عَنّي شَرَّهُ، وَشَرَّ ما فِيهِ، وَشَرَّ ما بَعْدَهُ ، اللّهُمَّ إنّي بِذِمَّةِ الْإسْلامِ أتَوَسَّلُ إلَيْكَ، وَبِحُرْمَةِ القُرْآنِ أعْتَمِدُ عَلَيْكَ، وَبِمُحَمَّدٍ الْمُصْطَفى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ اسْتَشْفِعُ لَدَيْكَ، فَاعْرِفِ اللّهُمَّ ذِمَّتِيَ ، الَّتي رَجَوْتُ بِها قَضاءَ حاجَتي يا أرْحَمَ الرَّاحِميَن، اللّهُمَّ اقْضِ لي في الْخَميسِ خَمْساً ، لا يَتَّسِعُ لَها إلّا كَرَمُكَ، وَلا يُطيقُها إلّا نِعَمُكَ، سَلامَةً أقْوى بِها عَلى طاعَتِكَ، وَعِبادَةً أسْتَحِقُّ بِها جَزيلَ مَثُوبَتِكَ، وَسَعَةً في الحالِ مِنَ الرِّزْقِ الِحلالِ، وَأنْ تُؤمِنَني في مَواقِفِ الخَوْفِ بِأمْنِكَ، وَتَجْعَلَني مِنْ طَوارِقِ الهُمُومِ وَ الغُمُومِ في حِصْنِكَ ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَاجْعَلْ تَوَسُّلي بِهِ شافِعاً يَوْمَ القِيامَةِ نافِعاً، إنّكَ أنْتَ أرْحَمُ الرّاحِمينَ .

جُند المرجعية
الـــــرئـــيـســـــيـــة
شــرفــة مــبـاركــة
أخـــبـــار الـشـبـكة
الــقــرآن الــكـريــم
الائـمـة الـمهــديين
الفقــه والـعقــيـــدة
الامـــام الــمـهـدي
الـــــــشـــــعــــــــر
حـــوزات و مـــدن
الأم والـــــطــــفـــل
آداب وأعـــمــــــال
مـدرســة الـســادة
الاسئلـة والأجـوبة
المسابقة الشهرية
الـــمســــابـــقـــات
مـكـتبـة البــرامـج
1 -خريطة الشبكة
2 -خريطة الشبكة
Bulgarian اللغة
راســــــلـــــنــــــا
القائمة العامة
الــمـواقـع الـمهـمـة
تــــصـــويـــتـــات
احـــــــصائـــيـــــات
ارســل لــصـديــق
ابحث فـي الـشبـكـة
تسجيل الدخول





هل فقدت كلمة المرور؟
ليس لديك حساب سجل الآن
مواقعنا
القرآن الكريم
موقع شهر رمضان
مكتبة الزخارف
فرونت بيج
إحصائيات
الأعضاء: 5518
الأخبار: 5192
المواقع الخارجية: 38
الزوار: 10693920